نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 48

الخميس 01 نيسان 2021

الحكم متعثر والبلد مأزوم والتعطيل مدعوم، فبئس المصير المشؤوم

سعيد الغز

"ان المشكلة اللبنانية لا تحلّ الا على اساس وطني لا طائفي ، ومنهج حازم في آن واحد يوصل الى اقامة دولة مدنية علمانية في لبنان تصهر المجتمع اللبناني في البوتقة الوطنية ."

كمال جنبلاط

في السادس عشر من شهر آذار ، اربعة واربعون عاماً مضت على استشهاد كمال جنبلاط ، وما زالت آراؤه وتطلعاته الاصلاحية تلهم من يريد ان يعمل فعلاً لا قولاً لإخراج لبنان من ازماته المتفاقمة ، بعد ان اضاع المسؤولون الذين توالوا على السلطة عشرات الفرص الانقاذية ، فوصلنا الى الانهيار الذي فقدنا معه كل مقومات الدولة ، بعد الاستشراء الذي بلغته صراعات الطائفية السياسية الحامية للفساد والمحسوبية ، والمرتبطة بالاجنذات الخارجية .

وفي مواجهة ما يعانيه اللبنانيون اليوم من ازمات لا سابق لحجمها وفداحتها ، دون اي افق للحلول في ظل الحكم المتعثر والعاجز عن تحقيق اي عمل ايجابي انقاذي، طالما القرار ليس عنده بل عند الدويلة ، نعود مرة اخرى الى فكر المعلم كمال جنبلاط الذي طالما نبّه الى ما يحول دون قيام دولة فاعلة وقابلة للحياة والتطور في لبنان ، لعل في ذلك ما يساعد على التوعية ويرسم خريطة طريق لانقاذ لبنان من معاناته.

ففي العام 1962 ، مع بدء المحاولة الشهابية اقامة الدولة الراعية والعادلة في لبنان ، والعراقيل التي واجهتها من ارباب الطائفية السياسية ، اعلن كمال جنبلاط المشارك في هذه المحاولة كوزير للتصميم والتربية ، في مقال له لجريدة الانباء بتاريخ 20/1/1962، رؤيته لتحقيق الاصلاح المنشود ، نقتطف منه ما يلي:

"ان ازمة لبنان حالياً لا يمكن ان تعالج الا اذا حاولنا العمل لاصلاح الاخطاء الماضية التي ارتكبت ، والتي ادت الى وقوعنا في المأزق الذي نحن فيه ، ولا مجال لنكرانه. فالازمة التي نعانيها هي ازمة حكم ، وازمة سلطة ، وازمة قيادات ، وازمة مجلس نيابي لا يريد ان يفهم انه مجلس للتشريع والمحاسبة ، لا ساحة للمهاترات التي لا طائل منها . وخلاص لبنان لا يتحقق باستخدام العنف ايا كانت مبرراته ، وباستخدام وسائل الكيدية الرسمية من استدعاءات قضائية واعتقالات وسجن وقطع اعناق ، بل يتجاوز ذلك الى وضع تخطيط وطني جديد ، والى اعتماد نهج وطني جديد سواء في الحكم اما خارج الحكم ، لا تسوية فيه على مصالح لبنان الحقيقية ، وتسليم كامل السلطة الى سلطة مدنية التفكير والنهج."

وفي مواجهة ما زال لبنان ما يعاني منه اليوم ، كلام من الماضي يبدو وكأنه يحاكي الحاضر، يصف الداء ويحدد الدواء قاله كمال جنبلاط في مقال له في جريدة الانباء بتاريخ 24/4/1953 جاء فيه ، "ما كان اغنانا عما نراه اليوم في احوال البلاد والناس والاخطار الداخلية والخارجية التي تحيق بها فعلاً، وتكاد تهدد كيانها ووحدتها. فالاجواء مشحونة ومسمومة ومحمومة ، وكأن العاصفة الآتية على وشك الهبوب وتدمير كل شيء. الحزبيات والمنازعات السياسية والمناكفات تمزق البلد، وتباعد بين المواطنين ، والعصبية الطائفية تتقوى ، والتدخلات الغريبة عن لبنان تساعد على اندلاع العنف بين اللبنانيين ."

وفي كل يوم يمر نرى اخطاء ارباب السلطة تتزايد وتتفاقم ، والازمة تزداد تعقيداً ، ولا حلول ممكنة في الافق المنظور ، يقابل ذلك اخطاء ايضاً يرتكبها بعض المعارضين لا تغتفر ايضاً، وكأن قدراً محتوماً يلعب بمصيرنا جميعاً. ورغم كل ذلك نرى ان المسؤولين يأخذهم الغرور الشديد والخداع ، فيبصرون الامور على عكس ما هي عليه تماماً، فيستمرون في ارتكاب اخطاء جديدة الى ما لا نهاية ، لانهم لا يرون ابعد من رؤوس انوفهم.

ان ما نطلبه ويطالب به الناس من السلطة ، ومن ارباب السياسة هو الصدق مع الذات ومع الاخرين لان الكذب والخداع هو سبب رئيسي لتأخرنا كأفراد وكشعب.

يواجه رئيس البلاد اليوم اعنف عاصفة تهب بالعهد وبمن فيه . والنقمة على ما يسمونه العهد تتزايد ، ولا نجد احداً راضياً من الحالة المتدهورة، حتى ولا من اتباع الرئيس واقربائه وحلفائه . بكلمة واحدة "فلت الملقّ" واذا لم يتداركه المسؤولون ويعودوا عن اخطائهم فسيفلت اكثر. الحالة خطيرة جداً ايها المسؤول ، فماذا تنتظر ، البيت اللبناني يحترق!!!؟؟"

لم يستجب المسؤولون وقتئذ لمطالبة كمال جنبلاط ومناشداته فانفجر الوضع واحترق البيت اللبناني ، وما زال مهدداً بالاحترااق.

لذلك نجدد اليوم مناشدة جمسع المسؤولين عن ادارة شؤون البلد تحمل مسؤولياتهم الوطنية فالبلد مأزوم ، وعلى شفير الانهيار ، ولن ينقذه من ذلك المصير المشؤوم، استمرار تعثر الحكم ، والعجز عن تشكيل حكومة المهمة الانقاذية ، ولا ربط مصير لبنان بأحداث خارجية ، بل التخلي عن الانانيات والمصالح الفئوية او الطائفية او الحزبية ، لصالح لبنان لكي يبقى الوطن ويسلم الكيان قبل فوات الأوان .


الكاتب

سعيد الغز

مقالات أخرى للكاتب

العدد 68

الخميس 01 كانون الأول 2022

ملف النزوح السوري الى لبنان يتطلب من المسؤولين اللبنانيين حلولاً عملية لا مزايدات كلامية شعبوية

سعيد الغز


"الى ارباب السلطة والسياسة في لبنان نقول: الوطن يبقى اكبر منكم جميعاً. ويبقى الشعب فوق الجميع. وعاجلاً ام آجلاً، ليس امام الفاشلين ، مهما كابروا ، الا الانسحاب الذليل من مواقعهم ، وافساح المجال لقيادات جديدة ، تتمتع بالصدقية والنزاهة والقدرة على اتخاذ ما يلزم من قرارات تنقذ الوطن من معاناته."

العدد 67

الثلاثاء 01 تشرين الثاني 2022

التصرفات النيابية تفضح الخفايا وعدم تحمل المسؤولية

سعيد الغز


في محاضرة له في الندوة اللبنانية بتاريخ 18 تشرين الثاني 1946 تحت عنوان "رسالتي كنائب"، حدد المعلم كمال جنبلاط رسالة النائب والدور المطلوب منه القيام به ، نورد بعضاً منها ونضعه بتصرف السادة النواب ، لعلهم يجدون فيها عبرة ، ويعتبرون :

العدد 66

الثلاثاء 04 تشرين الأول 2022

ما الذي جمع بين كمال جنبلاط وجان جوريس؟ وما الدافع لهذا السؤال الان؟

سعيد الغز


اثناء وجودي في فرنسا مؤخراً، تسنى لي متابعة الاحداث في هذا البلد ، وتسجيل بعض الملاحظات حول ما تواجهه فرنسا اليوم من محاولات تعطيل ممنهج لمؤسساتها. فبعد انتخابات رئاسية سجلت فشل التطرف اليمني واليساري في الفوز بها.

العدد 65

الثلاثاء 30 آب 2022

ما يقوم به فلاديمير يوتين انعش طموحات الكثيرين في العالم ، فهل نحن على ابواب حرب عالمية جديدة؟

سعيد الغز


تفكك الاتحاد السوفياتي سنة 1990، ومع وصوله الى سدّة الحكم كرئيس للحكومة اولا ً، ثم كرئيس لدولة روسيا الاتحادية تالياً، واقدامه على فرض تعديل على الدستور الروسي يمكّنه من البقاء في السلطة حتى العام 2036 على الاقل، انتهج فلاديمير بوتين سياسة العمل بمختلف الوسائل على اعادة النفوذ


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك