العدد 36 - الدكتور ادمون نعيم: كمال جنبلاط نصر استقلال لبنان
الدكتور ادمون نعيم: كمال جنبلاط نصر استقلال لبنان
 "مناسبات عدة شادت ان ارافق كمال جنبلاط في اجتماعاته مع رجالات لبنانية كبيرة، واتاحت في المجال الواسع للتعرف الى حقيقته وكنه شخصيته بعمق عميق
فهناك الانسان اولاً، وهناك السياسي ثانياً. ومن البديهي ان جوهره لم يكن في المجال السياسي بل في المجال الانساني . وقد تجنّى عليه القول بأنه تعمّد استعمال العنف المادي لتحقيق غاياته سواء في المجال الاجتماعي او في المجال السياسي ، فهو لم يدرب يوماً على استعمال العنف، بل كانت قوته المعنوية وحدها كافية لإزالة اخصامه الذين كانوا في اكثر الاحيان اخصام المحرومين.
اما الغاية الاساسية من دخوله الميدان السياسي فكانت العدالة الاجتماعية في لبنان وفي كل البلاد العربية . وكان اسمه في كل الاقطار العربية ، مرادفاً للاشتراكية، بمعناها العدل الاجتماعي، اي توفير سبل الحياة الكريمة والحرة وفقاً لمنطوق شرعة حقوق الانسان، وتمكين المظلومين وخاصة الفلسطينيين، من استعادة حقوقهم السليبة تطبيقاً لهدف وغاية شرعة الامم المتحدة. وكانت خطاه دائماً رغم العراقيل، تمضي في اتجاه الغاية الاساسية: نصرة حقوق الانسان وحقوق الشعوب."