العدد 35 - لبنان والحياد
لبنان والحياد
 ان لبنان، شاء اهله كلهم او بعضهم ذلك ام رفضوا، هو بلد حيادي لانه جزء لا يتجزأ من العالم العربي الذي اختار اهله فكرة عدم الانحياز وعدم الارتباط بأية معاهدة، او عدم التدخل في خلافات الاقطاب الكبار فيما بينهم، والافادة الى اقصى حد من تعاون ودي مع جميع الدول وجميع الشعوب . واما المقومات الاساسية التي يجب ان يبنى عليها حياد لبنان فهي التالية:
1- تبني فكرة عدم الارتباط او عدم الانحياز لاي معسكر من المعسكرات والاحلاف القائمة.
2- التعاون السياسي على قدم المساواة وعلى قدر الافادة والصداقة مع الدول الكبرى التي توفر لنا مصالحنا الوطنية والمادية والسياسية .
3- تبني سياسة التحرر والاسهام في مساعدة جميع الشعوب الساعية الى الاستقلال والحرية، اذ ان سياسة التحرر هي الفاصل المتميز بين فكرة الحياد السياسي، وسياسة النفوذ والقوة التي تمارسها سياسة المعسكرات في العالم.
4- الانسجام في حركة التجمع الاسيوي – الافريقي على اعتباره النواة الاساسية والمرتكز العفوي الاول لتجمع اكبر واوسع يجب ان يشمل عدداً كبيراً من شعوب اوروبا واميركا.
5- ولكن لبنان لا يمكنه ان يكون محايداً على الصعيد العربي لان تكوينه التقدمي، على الاقل فيما يسعى اليه من ثقافة وحرية، يفرض عليه ان يكون على الدوام، من صميم الجبهة التحررية العربية ، وان يعتمد سياسة رزينة وحكيمة ويسعى اخوياً لتقريب وجهات النظر وازالة التناقضات بين العرب.