العدد 33 - من ثورة جمال عبد الناصر سنة 1952
من ثورة جمال عبد الناصر سنة 1952
 "ان 23 تموز سنة 1952 اصبح رمزاً للقيم الثورية في تاريخ الشعوب قاطبة والعالم العربي بنوع خاص. ففي مثل هذا الوقت انتفض الشعب في مصر بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر لينفض عن كاحله غبار الحقد والتحكم الاستعماري، وسار في درب الثورة الشاملة محققاً الاصلاح في الداخل ومعززاً السياسة الايجابية الحيادية في الخارج. لقد كانت تاريخاً حافلاً في العالم، منارة للشعوب في افريقيا واسيا وفي بقاع العالم اجمع، حيث يسيطر الاستعمار بقواه الرأسمالية وتحكمه الاستغلالي البشع.
هذه الثورة التي نحتفل بذكراها اليوم هي الطريق القويم للاشتراكية الصحيحة، بين الشعب الذي عاصر الفقر والعوز والجهل في قرون من الظلمة والتأخر والاستعمار.
ثورة 23 تموز / يوليو، محور جديد في تاريخ العالم الحديث، منها انطلق الشعب نحو تحقيق حريته وكرامته واستقلاله وحقه. واليها تنظر الشعوب المغلوبة على امرها، والشعوب التي تؤمن بالسلام، بأنها مثل عال لإرادة الشعب في هذا التاريخ اليوم حيث لا حياة حرة بدون فداء ولا حق شرعي الا بقوة سواعد الشعوب. "
(من مقال في جريدة الانباء – بتاريخ 24/7/1965)