العدد 23 - قالوا في كمال جنبلاط: المطران غريغوار حداد
قالوا في كمال جنبلاط: المطران غريغوار حداد
"كان كمال جنبلاط يحب الشوف، ويحب لبنان، ويحب الامة العربية، ويحب العالم. وكانت مستويات المحبة هذه تتصارع في داخله، وتنشئ في شخصيته تعددية تظهره وكأن لديه ازدواجيته في الشخصية، وتناقضا في المسلكية، ونقصاً بالذاكرة في تصاريحه ومقالاته ونضاله. ولكن المحبة كانت تبريره وقوته ووحدته الداخلية ومغفرة كل تناقضاته. وقد قال المسيح: من احب كثيراً يُغفر له الكثير. كانوا يسمونه المعلم والبك، وكانوا يريدونه الزعيم الاقطاعي والرئيس الحزبي الذي لا اعتراض على كلمته. وكانت تذوب شخصية الآخرين في حضوره. وما اظنه كان راضياً عن تلك التسميات، وتلك المعاملة، وذلك الذوبان . كان يريد ان يأخذ كل واحد مسؤولياته ، لا ان يلق عليه بعبئه ويستعير من انسانيته. هو الذي كان ضد العنف، على مثال غاندي احد مصادر الهامه، على مثال غاندي، صرعه العنف الاعمى الغاشم. انما الغلبة في نهاية المطاف، الغلبة الحقيقية ليست للقتل، وليست للموت... انما هي للمحبة الحياة"
(من كتاب "جنبلاط وبيروت" صفحة 18 - 21)