نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 86

الخميس 30 أيار 2024

دولة لا غنى عنها

من الصحافة اخترنا لكم

غسان شربل

جريدة الشرق الاوسط – 28/5/2024

يقلّب بنيامين التقاريرَ فيتضاعف توتره. محكمة الجنايات الدولية. محكمة العدل الدولية. اعتراف إسبانيا وآيرلندا والنرويج بالدولة الفلسطينية. 147 دولة تعترف بدولة فلسطين. يقول في سرّه: طوفان الدولةِ أخطرُ من طوفان السنوار.

يتابع التقاريرَ الأمنيةَ فيزداد قلقُه. لم يسبق لإسرائيلَ أن غرقت على مدار ثمانيةِ أشهر في حرب تستنزف جنودَها وهيبتَها ولا تملك القدرة على حسمها. يُضاف إلى ذلك أنَّ «حرب المشاغلة» التي أطلقَها «حزبُ الله» من جنوب لبنان مفتوحةٌ وعمرها من عمر حرب غزة. هذا عدا بعض «رسائلَ» من فصائل عراقية وضربات حوثية على سفن في البحر الأحمر.

يستطيع جيش نتنياهو قتلَ مزيد من الفلسطينيين لكنَّه لا يستطيع وضعَ نهاية للحرب. اقتحام رفح مكلفٌ وسيكون من ثماره تعزيزُ طوفان الدعوة إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة. حتى أميركا التي لم تبخل عليه بالدعم باتت تعتقد بأنَّ إسرائيلَ لن تنعمَ بالأمن ما لم يحصل الفلسطينيون على دولتهم.

يعتقد نتنياهو بأنَّ الفلسطينيين لم يؤمنوا يوماً بالسلام مع إسرائيل. وأنَّ ياسر عرفات الذي صافح إسحق رابين في حديقة البيت الأبيض كانَ يبحث عن «موطئ قدم» على الأرض الفلسطينية نفسها لينطلقَ منه لاحقاً لتوسيع دولته. لازمته منذ البداية قناعة لا تتزحزح ومفادها بأنَّ الدولةَ الفلسطينية هي تسمية مخففة لمشروع طويل الأمد يرمي إلى اقتلاع دولة إسرائيل.

لهذا أمضَى عهده الطويل محاولاً اقتلاع كل ما يمكن أن يتكئَ عليه مشروعُ الدولة لتصبح واقعاً. أطلق عمليةَ استيطانٍ واسعة لتقليص الأرض. استنزف بكل الوسائل السلطةَ الفلسطينية لشلّ قدرتِها على الإفادة من الشرعية التي تتمتَّع بها في العالم. راهنَ على الشقاق بين «فتح» و«حماس». راهنَ على تعزيز حضور إسرائيل في المنطقة من دون تجرّع سمّ القبول بالدولة الفلسطينية.

ولم يكن نتنياهو المحاربَ الأعمى الوحيد. آرييل شارون لم يتنازل يوماً عن حلم شطبِ الفلسطينيين. اغتنم قيامَ عالم ما بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) لمحاصرة مقر الرئيس الفلسطيني وكأنَّه لم يغفر لياسر عرفات لا خروجه حياً من بيروت ولا عودته إلى الإقامة على أرض فلسطين.

يعرف نتنياهو أنَّ وقفَ إطلاق النار سيكون بمثابة إطلاق النار عليه. يعرف ذلك من مظاهرات ذوي الأسرى ومن الصرخات الداعية إلى محاسبته ومحاكمته. لهذا يواصل الحرب. يواصل السباحةَ في الدم. يقرأ التقاريرَ فيتعمَّق لديه هاجسُ البحث عن انتصار يغطي به حديث التقصير ويلجم «الذئاب» التي تستعدّ للانقضاض عليه من داخل حكومته وخارجها.

لم يسبق أن شعرَ بالمأزق كما يشعر به الآن. لا تزال أميركا تحاول أن تداريَه لكنَّها تتعامل في الواقع معه وكأنَّه عبءٌ ثقيل على إسرائيل والفلسطينيين والمنطقة وعلى أميركا أيضاً. لا يمكنه الاستغناء عن الشريان الأميركي لكن للإفادة الدائمة من هذا الشريان ثمن. للولايات المتحدة مصلحةٌ فعلية في حلّ الدولتين. تعتبره ضرورياً لوقف النزاع ودعم الاعتدال وحرمان إيران من الورقة التي أتاحت لها التَّسللَ إلى خرائطَ والإقامة فيها وتغيير ملامحها. يعرف أيضاً أنَّ دولَ الاعتدال العربي، وفي طليعتها السعودية، لعبت دوراً حاسماً في إقناع العواصم الغربية أن لا طريق إلى الاستقرار في الشرق الأوسط إلا تلك التي تمرُّ عبر إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية. وشدَّد الوزراء العرب على أنَّ وقف النار يجب أن يترافقَ مع فتح أفق سياسي يفضي إلى الدولة وتحت سقف زمني محدد.

معركة الدولة مفتوحة لكن الرحلة ليست سهلة. لا بدَّ من قيام حكومة إسرائيلية قادرة على اتخاذ ما يسميها الإسرائيليون «قرارات مؤلمة» وأهمها قبول فكرة الدولة الفلسطينية والعودة إلى احترام قرارات الشرعية الدولية. ولا بدَّ أيضاً من ملاقاة فلسطينية موحدة لموجة التأييد للدولة الفلسطينية. يطالب الفلسطينيون العالم بالانتصار لحقوقهم ومن حقه أن يطالبَهم بمخاطبة المرحلة المقبلة بلغة جامعة تأخذ في الاعتبار أنَّ قيامَ الدولة سيكون مشروطاً باعترافها بإسرائيل وبضمانات دولية للدولة العبرية. هل تستطيع «حماس» قطع هذه المسافة ولو تحت عباءة منظمة التحرير؟ وماذا سيكون موقف «محور المقاومة» وتحديداً إيران، خصوصاً أنَّ الدولةَ الفلسطينية لا يمكن أن تولدَ إلا على يد القابلة الأميركية؟

ولا بدَّ أولاً وأخيراً من قرار أميركي حاسم بإرغام إسرائيل على قبول حلّ الدولتين باعتباره خياراً لا مفر منه.

في خطاب ألقاه في حفل تخرج بالأكاديمية العسكرية في «ويست بوينت» بنيويورك، تحدَّث الرئيسُ جو بايدن عن أهمية بلاده. قال: «بفضل القوات المسلحة الأميركية نفعل ما لا يستطيع أحدٌ فعله سوى أميركا بوصفها الدولة التي لا غنى عنها، والقوة العظمى الوحيدة في العالم». كلامٌ يضاعف مسؤوليةَ أميركا في إنهاء الظلم اللاحق بالفلسطينيين وإطفاء الحريق المزمن الذي أنهك الشرق الأوسط وزعزع استقراره. أميركا مطالبة بالتشاور لبلورة آلية جدية ومضمونة لأنَّ الأكثرية الساحقة في العالم باتت تعتبر أنَّ الدولة الفلسطينية لا غنى عنها ليتمكَّن الشرقُ الأوسط من التقاط أنفاسه.


الكاتب

غسان شربل

مقالات أخرى للكاتب

العدد 69

الخميس 29 كانون الأول 2022

أكلة لحوم الدول

غسان شربل


الأسابيع الذهبية ذهبت. لا تدومُ الأعراسُ طويلاً. كانت جميلةً ومثيرة. انقسمنا وتجادلنا وأصبنا وأخطأنا. كانت الحروب ناصعةً. فرق لامعة لا ميليشيات. تتبادل الضربات بالساحرة المستديرة لا بالمسيرات. حروبٌ بلا نعوش وجيوش. وفتيانٌ يسبحون في الأضواءِ ويحصدون الأوسمةَ بلا قطرة دم. روحٌ رياضيةٌ في عالم موحش ومتوحش. شكراً لهم. شغلنا ميسي عن بوتين، ومبابي عن زيلينسكي، ورونالدو عن بايدن، و«أسود الأطلس» عن كيم جونغ أون. شغلنا المحللون الرياضيون عن الموجة الجديدة من «كورونا» وعن التكهناتِ باقتراب الحربِ العالمي

العدد 68

الخميس 01 كانون الأول 2022

المونديال... الحرب العالميَّة الناصعة

غسان شربل


المونديال حلمٌ رياضيٌّ وإنسانيٌّ عنيد. في 1930 على أرض الأوروغواي وُلد هذا العرسُ الدوليُّ وأوقع سكان الكوكبَ في نوع من الإدمان. تسعينيٌّ يجدّد شبابَه كلَّ 4 أعوام ويضاعف بريقَه. قاوم الأعاصير التي ضربت العالم وتمسك بحقه في البقاء. وحدها الحربُ العالمية الثانية أرغمته على شطبِ دورتين من حياته في 1942 و1946، لكنه أطلَّ مجدداً في 1950 من البرازيل ليعلنَ أنَّه جاء ليبقى.

العدد 67

الثلاثاء 01 تشرين الثاني 2022

يوم جاء الامبراطور

غسان شربل


هذه الأيام مثيرة فعلاً. ليس لأنَّ الجنرال الروسي ينفذ بقسوةٍ واقتدارٍ مهمةَ دفع الأوكرانيين نحو النزوح والظلام والصقيع. وليس لأنَّ بريطانيا تفتِّش في دفاترها عن منقذ، فلا تعثر على شبيه لتشرشل، ولا شبيهة لثاتشر. وليس لأنَّ سيد الإليزيه يتلوَّى

العدد 49

الثلاثاء 04 أيار 2021

اميركا وموقع العدو الاول

غسان شربل


من كان العدو الأول لأميركا في العقدين الماضيين؟ وهل بالغت «القوة العظمى الوحيدة» في تضخيم بعض الأخطار، ما دفعها إلى غض النظر عن أخرى أشد خطورة في الحسابات بعيدة المدى؟ وهل استنزفت أميركا في حروب القرن الحالي بحيث تراجعت شهيتها لقيادة العالم، أم أنها أدركت بالملموس أن عبء إدارة العالم مهمة تفوق قدرة أي دولة حتى لو كانت إمبراطورية مترامية الأطراف والقدرات؟


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك