نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 67

الثلاثاء 01 تشرين الثاني 2022

بروز العرب كقوة ثالثة كبرى في العالم

آراء ومواقف كمال جنبلاط

كمال جنبلاط

قد لا يقدّر العرب ، معظم العرب اهمية هذا الانقلاب التاريخي في موازين القوى الدولية ، من جراء حرب تشرين 1973 التي تميزت بالقدرة على القتال والصمود، وبخاصة من نتائج تحدبد تصدير النفط وبيعه ورفع اسعاره . فالذي يمتلك الطاقة يملك القوة ومن يحسن التصرف بها وفق خطة واضحة ومحددة مسبقاً، يمكنه ان يستخدمها كأداة سياسية فاعلة .

والعرب يملكون طاقتين لا طاقة واحدة ولو ان احداهما ناجمة عن الاخرى: طاقة "الطاقة المحركة" لصناعة العالم ولمواصلاته، وطاقة المال الهائل المتدفق عليهم ، والذي هو في ما يتعدى جميع حاجاتهم التطويرية والانمائية المباشرة .

ويبدو من المراقبة البديهية ، ان الدول كلها ، بما في ذلك المعسكر الشيوعي ، والعالم الرأسمالي الصناعي ، هو بحلجة الى المال. "المال ، ثم المال ، ثم المال" كما كان يقول نابوليون بونابرت، هو في اساس كل قوة سياسية وعسكرية واقتصادية، وفي اصل كل نفوذ. والبرهان هو تراكض الجميع في العالم على هذا المال العربي فلا يعتب علينا احد، اذا نحن ، كعرب، استخدمنا طاقات النفط وعوائده في خدمة قضايانا الرئيسية، وفي طليعتها قضية استعادة ارض فلسطين المغتصبة .

(المرجع: البيان الرئاسي للعام 1974 الوارد في الصفحة 469 من كتابه "البيانات الرئاسية")


الكاتب

كمال جنبلاط

مقالات أخرى للكاتب

العدد 46

الإثنين 01 شباط 2021

موقفه من نهج الحكام في معالجة القضايا اللبنانية

كمال جنبلاط


البلاد في ازمة اقتصادية وسياسية ... لا مفر من انكار ذلك ولا فائدة من التمويه والتستر .... والبلاد في ازمة اقتصادية لانها في الواقع تعاني

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

مشاريع ومطالب اصلاحية

كمال جنبلاط


هذا برنامج عملي في وزارة التربية الوطنية سنة 1960 . اعتبار وزارة التربية الوطنية اساساً جوهرياً في تكوين الذهنية الاجتماعية اللبنانية وبالتالي في توخيد المفاهيم الوطنية وتركيز وحدة الشعب اللبناني. وفي هذا السبيل يتوجب تعميم الثقافة وتوحيد مناهج التعليم والتوجيه التربوي العام، وان تتخذ بشكل

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

نافذة على فكر كمال جنبلاط - آراء ومواقف: "لبنان لا يستطيع ان يكون تابعاً لأحد"

كمال جنبلاط


لا يستطيع لبنان ان يكون دولة تابعة لأحد ، بل دولة حرة تنشر رسالة التضامن والتعاون والمساواة التامة مع جميع فرقاء العقد العربي. ويرفض لبنان كلياً سياسة التدخل في شؤون الغير الداخلية ، ولا يمكنه القبول بها خوف ان يرتد عليه هذا القبول بالتدخل بأسوأ العواقب.

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

نافذة على فكر كمال جنبلاط - آراء ومواقف: لبنان والحياد السياسي

كمال جنبلاط


"كان الحياد السياسي مخرجاً ممكناً للبنان السيد والمستقل، على منوال سويسرا، ولايزال البعض يحلم بذلك. والمؤسف ان هذا الحياد السياسي السلمي مستحيل تماماً في الاطار الجغرافي والبشري الراهن. ان قطب الجذب والتوجيه الجماعي الوحيد الذي لا يزال ممكناً وفاعلاً بالنسبة للبنان، هو الاسهام الفعلي في تقدم الانسان والحضارة، اي الاندماج بالخدمة ، بالتفاهم وبالتجرد، في المتحد الاقليمي ، وفي المتحد الانساني. ولكن فضلاً عما يتضمن هذا الحل للمسألة اللبنانية تجاه العالم العربي


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك