نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 62

الخميس 02 حزيران 2022

النظام السليم في كل عصر هو في تبني التطور السليم

من اقوال كمال جنبلاط

كمال جنبلاط

في مقابلة له مع جريدة النهار اللبنانية بتاريخ 8/1/1966 ورداً على سؤال حول الصراع بين اليمين واليسار ، قال: "كنا ولا نزال منذ العام 1946، نؤمن ونعتقد ان جميع الخضّات الكبرى الاجتماعية التي يشهدها العالم ، وفي طليعتها التيار الكلي الجماعي المتمثل بالنازية والفاشية والماركسية ، وانما هي مرحلة في تطور المجتمع والانسان على نطاق كوني شامل . فكما للفرد مراحل في حياته يمر بها من الطفولة الى الشيخوخة، كذلك للمجتمع دورة حياة ثم فناء ثم انبعاث من جديد ، وبالتالي لا يمكن ان ننظر الى الواقع اللبناني منفصلا عن تطور الاطار الكوني .

ان النظام السليم في كل عصر هو في تبني التطور السليم على اطلاقه الذي ينظر اليه من وجهة القيم الانسانية ووالتفتح العقلي والروحي للكائن البشري ، لا في تبني العقائد في دوغماتيتها وتحجرها وجمود حرفها. وهذا ما تبنيناه من نهج في حزبنا: النظرة الشاملة التطورية للانسان، وفي تأييد وقيام ونجاح التجربة الجماعية التي توفّق، في قالب ووضع تقدمي منسجم ، بين المبتكرات والنظم الصحية في الاوضاع الجماعية او الكلية المتطرفة والتي تؤمّن للمنتج والمستهلك والعامل طمأنينة العيش وشرف الخدمة وشرف الحياة ، وبين الانظمة الغربية التي تضمن للمواطن الحريات الشخصية الاساسية ، وتقوم اذ ذاك على انقاض عالم اليوم ، ديموقراطية شعبية جديدة تؤلف بين شتات الحقيقة وتجمع بين النقيضين: ديموقراطية شعبية منظمة تهدف الى بعث وانماء تراث بشري خيّر، متّصل ، واحياء مدنية عالمية جديدة قوامها اكتمال تطور العنصر البشري وتتميم معنى الانسانية في الانسان."

(المرجع: جريدة النهار في 8/1/1966، ورد في الصفحة 167 من كتابه "لبنان وطن نفديه لا ملجأ نرتضيه")


الكاتب

كمال جنبلاط

مقالات أخرى للكاتب

العدد 46

الإثنين 01 شباط 2021

موقفه من نهج الحكام في معالجة القضايا اللبنانية

كمال جنبلاط


البلاد في ازمة اقتصادية وسياسية ... لا مفر من انكار ذلك ولا فائدة من التمويه والتستر .... والبلاد في ازمة اقتصادية لانها في الواقع تعاني

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

مشاريع ومطالب اصلاحية

كمال جنبلاط


هذا برنامج عملي في وزارة التربية الوطنية سنة 1960 . اعتبار وزارة التربية الوطنية اساساً جوهرياً في تكوين الذهنية الاجتماعية اللبنانية وبالتالي في توخيد المفاهيم الوطنية وتركيز وحدة الشعب اللبناني. وفي هذا السبيل يتوجب تعميم الثقافة وتوحيد مناهج التعليم والتوجيه التربوي العام، وان تتخذ بشكل

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

نافذة على فكر كمال جنبلاط - آراء ومواقف: "لبنان لا يستطيع ان يكون تابعاً لأحد"

كمال جنبلاط


لا يستطيع لبنان ان يكون دولة تابعة لأحد ، بل دولة حرة تنشر رسالة التضامن والتعاون والمساواة التامة مع جميع فرقاء العقد العربي. ويرفض لبنان كلياً سياسة التدخل في شؤون الغير الداخلية ، ولا يمكنه القبول بها خوف ان يرتد عليه هذا القبول بالتدخل بأسوأ العواقب.

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

نافذة على فكر كمال جنبلاط - آراء ومواقف: لبنان والحياد السياسي

كمال جنبلاط


"كان الحياد السياسي مخرجاً ممكناً للبنان السيد والمستقل، على منوال سويسرا، ولايزال البعض يحلم بذلك. والمؤسف ان هذا الحياد السياسي السلمي مستحيل تماماً في الاطار الجغرافي والبشري الراهن. ان قطب الجذب والتوجيه الجماعي الوحيد الذي لا يزال ممكناً وفاعلاً بالنسبة للبنان، هو الاسهام الفعلي في تقدم الانسان والحضارة، اي الاندماج بالخدمة ، بالتفاهم وبالتجرد، في المتحد الاقليمي ، وفي المتحد الانساني. ولكن فضلاً عما يتضمن هذا الحل للمسألة اللبنانية تجاه العالم العربي


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك