نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 62

الخميس 02 حزيران 2022

لا استقلال سياسي حقيقي بدون استقلال مالي واقتصادي

آراء ومواقف كمال جنبلاط

كمال جنبلاط

"في ذكرى الاستقلال يهمنا ان نعلن "لا استقلال سياسي حقيقي بدون استقلال مالي واقتصادي. ولا استقلال سياسي حقيقي بدون تنفيذ البرنامج الاجتماعي والاقتصادي للحزب والجبهة التي يقودها. فمطالب العمال والفلاحين والمنتجين وارباب المصارف الوطنية التي يجب ان تلبّى في البلاد ، ان تحقق بالسرعة التي نطالب بها، فالتطور يمشي بخطى الاجيال الشابة ، وهذه الدولة تمشي ، في معظم الاحيان بسرعة السلحفاة، او تتوقف تماماً عن السير خشية الاصطدام بالمصالح الرجعية والرأسمالية المحتكرة التي في عماهتها لا تعرف هي ذاتها مصلحتها الحقيقية .

نريد نهجاً في الحكم في مستوى الاحداث ، ومجلساً نيابياً في مستوى الاحداث ، ووعياً عاماً في مستوى الاحداث. ولكن هل يتم لنا ذلك في ظل النظام البرلماني القائم. نريد حكماً في مستوى التطور ونزعة التاريخ العربي المعاصر ، والتقدم الملازم له في صيرورته.

نريد حكماً يوطّد عروبة لبنان ، ويطمئن جميع المواطنين المخلصين والمتخوفين ، عن اخلاص ونية حسنة على لبنان وكيانه.

نريد حكما يوطد السياسة الخارجية اللبنانية ويطورها. بلا تسويات ولا خشية ، ويوطد العدالة بلا تسوية وخشية وتردد. نريد حكماً لا يتوقف عند النصفية في الحلول لانها لا تلبث ان تحاصر صاحبها فترمي به في الحيرة والتناقض والتردد. نريد حكماً لا يخاف من استئصال شأفة الفساد والافساد في الادارة ، وفي اوساط السياسيين والحكام الحاليين والسابقين ، ويتابع تدابير التطهير ، ويجعله يشمل القطاع السياسي."

(المرجع: من خطاب له في 26/11/1966، ورد في الصفحة 199 ، من كتابه "لبنان وطن نفديه لا ملجأ لنرتضيه")


الكاتب

كمال جنبلاط

مقالات أخرى للكاتب

العدد 46

الإثنين 01 شباط 2021

موقفه من نهج الحكام في معالجة القضايا اللبنانية

كمال جنبلاط


البلاد في ازمة اقتصادية وسياسية ... لا مفر من انكار ذلك ولا فائدة من التمويه والتستر .... والبلاد في ازمة اقتصادية لانها في الواقع تعاني

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

مشاريع ومطالب اصلاحية

كمال جنبلاط


هذا برنامج عملي في وزارة التربية الوطنية سنة 1960 . اعتبار وزارة التربية الوطنية اساساً جوهرياً في تكوين الذهنية الاجتماعية اللبنانية وبالتالي في توخيد المفاهيم الوطنية وتركيز وحدة الشعب اللبناني. وفي هذا السبيل يتوجب تعميم الثقافة وتوحيد مناهج التعليم والتوجيه التربوي العام، وان تتخذ بشكل

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

نافذة على فكر كمال جنبلاط - آراء ومواقف: "لبنان لا يستطيع ان يكون تابعاً لأحد"

كمال جنبلاط


لا يستطيع لبنان ان يكون دولة تابعة لأحد ، بل دولة حرة تنشر رسالة التضامن والتعاون والمساواة التامة مع جميع فرقاء العقد العربي. ويرفض لبنان كلياً سياسة التدخل في شؤون الغير الداخلية ، ولا يمكنه القبول بها خوف ان يرتد عليه هذا القبول بالتدخل بأسوأ العواقب.

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

نافذة على فكر كمال جنبلاط - آراء ومواقف: لبنان والحياد السياسي

كمال جنبلاط


"كان الحياد السياسي مخرجاً ممكناً للبنان السيد والمستقل، على منوال سويسرا، ولايزال البعض يحلم بذلك. والمؤسف ان هذا الحياد السياسي السلمي مستحيل تماماً في الاطار الجغرافي والبشري الراهن. ان قطب الجذب والتوجيه الجماعي الوحيد الذي لا يزال ممكناً وفاعلاً بالنسبة للبنان، هو الاسهام الفعلي في تقدم الانسان والحضارة، اي الاندماج بالخدمة ، بالتفاهم وبالتجرد، في المتحد الاقليمي ، وفي المتحد الانساني. ولكن فضلاً عما يتضمن هذا الحل للمسألة اللبنانية تجاه العالم العربي


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك