نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 57

الخميس 30 كانون الأول 2021

بخاخ «الإنترفيرون»... سلاح جديد ضد «كورونا»

صحة وغذاء

جريدة الشرق الاوسط

ألقى العلماء ضوءاً جديداً على الأحداث المبكرة في المعركة بين «كوفيد – 19» والجهاز المناعي في الأنف، وهو نقطة دخول رئيسية للفيروس. ووجد الخبراء في جامعة نيوكاسل البريطانية أن «جميع أنواع الخلايا الأنفية معرضة للعدوى وأن بعضها، مثل الخلايا الهدبية والإفرازية، يدعم مستويات أعلى من العدوى». ومن خلال تحديد الاستجابة المناعية لخلايا الأنف، وجدوا الطريقة التي تتفاعل بها بطانة الأنف مع فيروس «كورونا» المستجد، الذي يسبب «كوفيد – 19»، واقترحوا علاجاً للمرض يستخدم مادة «الإنترفيرون» في شكل بخاخ.

وتعزز الدراسة، التي نُشرت أول من أمس في مجلة «نيتشر كومينيكيشن»، الخطوة الأخيرة التي اتخذتها الحكومة البريطانية لفرض استخدام أقنعة الوجه في وسائل النقل العام وفي المتاجر لمحاولة الحد من انتشار الفيروس.

ويقول الدكتور كريستوفر دنكان، من كلية العلوم الطبية بجامعة نيوكاسل، الذي قاد الدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة، إن «النتائج يمكن أن تساعد في تطوير العلاجات المستقبلية للوقاية من العدوى، وهذا بحث رئيسي لأسباب علمية وإكلينيكية على حد سواء، ما يعزز أهمية ارتداء أغطية الوجه لتقليل انتقال الفيروس». ويضيف: «من الممكن أن تكون نتيجة المعركة بين الجهاز المناعي الفطري والفيروس في الغشاء المخاطي للأنف محدداً مهماً للمرض، وإذا تم استهدافها بسرعة فقد تساعد في الحد من العدوى».

واستخدم العلماء نموذجاً لبطانة الأنف نمت من مادة خزعة أنف المريض واستخدموا تقنيات متقدمة لتشخيص العدوى والاستجابات المناعية على مستوى الخلايا المفردة، ثم قام فريق المتخصصين في علم المناعة والجينوم وبيولوجيا مجرى الهواء بقياس جميع البروتينات المنتجة في مزارع الخلايا المصابة، ووجدوا أن الخلايا الأنفية تستجيب للعدوى من خلال إنتاج استجابة مناعية قوية، تهيمن عليها المواد المضادة للفيروسات المعروفة باسم «الإنترفيرون». وتم إثبات استجابة «الإنترفيرون» في دراسات المرضى على أنها عامل وقائي مهم ضد «كوفيد الشديد» أو الذي يهدد الحياة، ومن غير الواضح من أين تبدأ هذه الاستجابة. وتشير نتائج الدراسة إلى أن استجابة «الإنترفيرون» تبدأ في الغشاء المخاطي للأنف في المراحل المبكرة من العدوى.

ويقول الدكتور دنكان: «من المثير للاهتمام، أننا رأينا أن استجابة الإنترفيرون تستغرق وقتاً أطول لتبدأ في الخلايا الأنفية المصابة بفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، مثل الإنفلونزا، ما يشير إلى أن كورونا المستجد لديه طرق لتخريب هذه الاستجابة في المراحل المبكرة». ويضيف: «ومع ذلك، بمجرد إنشاء هذه الاستجابة، بدأ الإنترفيرون في إعاقة تكاثر الفيروس، وتماشياً مع هذا، عندما أضفنا الإنترفيرون قبل الإصابة، وجدنا أنه يمنع تكاثر الفيروس بشكل فعال، وهذا يفتح إمكانية إعادة استخدام الإنترفيرون، التي تمت الموافقة عليها لعلاج الالتهابات الفيروسية الأخرى في المرضى، كرذاذ للأنف لعلاج كوفيد - 19 في بعض الحالات الشديدة، ويمكن استخدامه كعلاج وقائي لحماية الأشخاص الذين لا يستجيبون بشكل جيد للقاحات».


الكاتب

جريدة الشرق الاوسط

مقالات أخرى للكاتب

العدد 47

الثلاثاء 02 آذار 2021

تساؤلات حول تحوّرات «كورونا»

جريدة الشرق الاوسط


في عامه الثاني، لا يزال فيروس «كورونا المستجد» يؤثر على بلدان العالم صحيا واقتصاديا واجتماعيا، حيث ينتشر في 219 دولة ومنطقة، واقترب عدد المصابين به من المليون العاشر بعد المائة، واقتربت وفياته من المليونين ونصف. وتتصدر

العدد 47

الثلاثاء 02 آذار 2021

أبحاث لتطوير لقاح موحد ضد كل الفيروسات التاجية

جريدة الشرق الاوسط


الجميع سيتذكر اختراع لقاحات «كوفيد – 19» على أنه حدث مهم في تاريخ الطب، ولا سيما أنه تم تطويرها في غضون أشهر بعد أن كان ابتكار اللقاحات يتطلب عشر سنوات على الأقل. ولكن الدكتور كيفون مودجارّاد، مدير فرع

العدد 46

الإثنين 01 شباط 2021

كوفيد 19 يتوج سنة 2020 سنة العلوم لكن الاوساط العلمية ليست متفائلة

جريدة الشرق الاوسط


لم يحصل في تاريخ العلوم الطبية أن تمكن الباحثون من تطوير لقاح بالسرعة التي تم بها تطوير اللقاح ضد «كوفيد - 19»، الذي لم يستغرق أكثر من عشرة أشهر، فيما يستغرق تطوير اللقاحات عادة من خمس إلى ثماني، وأحياناً عشر، سنوات.

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

صحة وغذاء: "الصحة العالمية": الفيروس لم يتغير، بل نحن غيرنا سلوكنا

جريدة الشرق الاوسط


عاد فيروس كورونا ليتسلل إلى الخريف الأوروبي الذي بدأت تتساقط عليه أوراق القلق من موسم عزلة جديد، ويتمدّد فيه الخوف من الوباء الذي باتت أرقام انتشاره تهدد بفصل جديد من الإقفال والشلل الاقتصادي.


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك