نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 53

الخميس 02 أيلول 2021

لبنان ... بلد اللاءات المتناقضة

مع الاحداث

سعيد الغز

يا لبناني نيالك ، بمنظومة حكامك، على جهنم وصلوك، وقالولك "دبّر حالك"!!

لبنان اليوم بات مكبلاً باللاءات. لاءات معيشية تقض مضاجع اللبنانيين ، وتصدمهم وتثير القرف في نفوسهم ، والغضب على جميع الذين اوصلوهم الى هذا الدرك من الانهيار. الشعار اليومي الذي يواجه اللبناني كل يوم ، دبر حالك بما تستطيع الحصول عليه للاستمرار في العيش ، ولو من قلة الموت ، او التحول الى العنف والدخول في فوضى مروعة غير محسوبة العواقب على الجميع . يواجه اللبناني صباح كل يوم بهذه اللاءات: لا كهرباء، لا بنزين ، لا مازوت ، لا غاز ، لا خبز ، لا دواء ، لا عمل ، لا مدخول، لا قدرة على تامين لقمة العيش ، لا قدرة على الاستشفاء ومواجهة المرض، ووباء كورونا ، الامن متفلّت رغم ما تقوم به القوى الامنية والعسكرية من جهود لضبطه ، بسبب العراقيل التي تضعها في وجهها قوى الامر الواقع ، وخاصة في مجال وقف التهريب عبر الحدود. ولا قضاء مستقل لتدخلات ارباب السلطة وجعله استنسابياً، بعيداً عن تحقيق العدالة.

وفي المقابل على مستوى ارباب السلطة ، الجميع يتكلم عن الفساد ، ونهب المال العالم والفشل في ادارة شؤون البلاد وضرورة المحاسبة والمساءلة والمعاقبة ، والتحقيق الجنائي... ولكن في الوقائع: لا رئيس الدولة يعتبر نفسه مسؤولاً، ولا دولة رؤساء الحكومات ، ولا رئاسة المجلس النيابي ، ولا الوزراء ولا النواب ، ولا الموظفون في مختلف الوزارات والادارات والمؤسسات العامة. وكذلك لا ارباب المؤسسات الخاصة وعلى رأسها البنك المركزي وادارات المصارف. ولا ارباب الصناعة والتجارة والخدمات. الجميع يقول: انا غير مسؤول ، الاخرون مسؤولون ، وهذا ترجمته : لا احد مسؤول ، ولذلك لا محاسبة على فاسد او فاشل او مرتكب او ناهب او متلاعب مضارب على العملة الوطنية او بالاسعار او باحتكار المواد او تهريبها الى بلدان الجوار ، وحرمان اللبناني منها.

في مواجهة هذه اللاءات او تلك ، نوع ثالث من اللاءات مطلوب من اللبنانيين رفعها في وجه ارباب السلطة والحكم على اختلاف مواقعهم ومستوياتهم : لا سكوت عن الفساد والمفسدين ، لا سكوت عن الفاشلين والمقصرين ، لا سكوت عن ناهبي المال العام ، لا سكوت عن مهرب الاموال ، لا سكوت عن المضاربين على العملة الوطنية . لا سكوت عن المتطاولين والمكابرين ضد القضاء والعدالة ، لا سكوت عن المحتكرين والمتلاعبين بالاسعار ومهربي المحروقات والدواء والغذاء الى خارج لبنان وحرمان اللبناني من القدرة على تأمين احتياجاته المعيشية والصحية والتعليمية والتشغيلية، ولا سكوت عن السياسيين الذين اوصلوا البلاد الى هذا الانهيار غير المسبوق.

كان اللبناني عبر تاريخه يثور على حكامه لأسباب اقل بكثير مما يعانيه اليوم ، فما بال هذا اللبناني الساكت والخاضع والذليل في طوابير الحصول على ما هو حق طبيعي له للعيش بكرامة ، ماذا ينتظر ليثور على من اوصله الى هذه المعاناة الوجودية ؟

المطلوب لتحقيق ذلك تجاوز الارتباطات الحزبية والممحورية والطائفية والعائلية والمناطقية ، والانطلاق من قواعد وطنية مدنية علمانية ، وحدها توحّد وتحمي وتكفل التقدم وتحقيق العيش الكريم للجميع بالعدل والمساواة وتكافؤ الفرص.


الكاتب

سعيد الغز

مقالات أخرى للكاتب

العدد 48

الخميس 01 نيسان 2021

الحكم متعثر والبلد مأزوم والتعطيل مدعوم، فبئس المصير المشؤوم

سعيد الغز


"ان المشكلة اللبنانية لا تحلّ الا على اساس وطني لا طائفي ، ومنهج حازم في آن واحد يوصل الى اقامة دولة مدنية علمانية في لبنان تصهر المجتمع اللبناني في البوتقة الوطنية ." كمال جنبلاط

العدد 47

الثلاثاء 02 آذار 2021

في لبنان وفي العالم ... صراع غير متكافئ بين الديموقراطية والديكتاتورية

سعيد الغز


في لبنان لا تزال الاحداث المقلقة تتواصل ، فعلى المستوى الشعبي الازمات تتفاقم مالياً واقتصادياً واجتماعياً وتربوياً وصحياً وامنياً والمسؤولون عن ادارة الدولة وتدبير شؤون الناس عاجزون وفاشلون وغائبون كلياً عن القيام بالمطلوب منهم . منذ اندلاع حركة الاحتجاج

العدد 46

الإثنين 01 شباط 2021

من واشنطن الى بيروت المخاطر على الديموقراطية تتصاعد

سعيد الغز


خطفت الاضواء في هذا الشهر الاحداث التي شهدتها العاصمة الاميركية واشنطن. ففي ليل الاربعاء الموافق 06 كانون الثاني 2021. انشغلت وسائل الاعلام والتواصل في مختلف دول العالم، بما تعرّض له الكونغرس الاميركي من اقتحام غوغائي عنصري متطرف، حرّض عليه مباشرة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الرافض لنتائج الانتخابات التي خذلته واوصلت الى سدة الرئاسة المرشح الديموقراطي جو بايدن.

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

مع الاحداث: لبنان اليوم على طريق الجلجلة .... اي مصير

سعيد الغز


هذا الشهر ايضاً، الاحداث تتوالى في لبنان والاوضاع تتفاقم: العجز على مستوى ارباب السلطة لايزال هو السائد. البلد يسير على غير هدى: لا مال ، لا اشغال، لا كهرباء، لا محروقات، كورونا جائحة ولا دواء ولا استشفاء الا لأصحاب الثروة والحظوة. حبل انقطاع السلع الغذائية والتجهيزية على غاربه، يقابله التهريب المحمي من ذوي القدرة. كل هذا ولا اي مسعى رسمي فعلي للبحث عن مخارج وحلول، الا في الاطلالات التلفزيونية الدعائية للمسؤولين.


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك