نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 52

الثلاثاء 03 آب 2021

لبنان والتغلب على اللاءات القاتلة – د. ناصيف حتي

من الصحافة اخترنا لكم

ناصيف حتي

في 12/7/2021

حَدَّثَني صديقي عن لاءاتٍ ثلاث كأصدقِ وصفٍ يَختَصِرُ حالةَ لبنان الراهنة، وهي: لا دواء، لا غذاء، ولا آفاق للحلّ، والمقصود الحلّ التغييري وليس حلّ “مَراهِم“ التسويات الموقّتة، وشراء الوقت بانتظارِ تغيّر الوضع (الخارجي بالطبع) لمصلحةِ هذا الطرف السياسي الداخلي أو ذاك. ويبدو ما يصفه البعض بالقَدَرية السياسية بمثابةِ سمة استقرّت مع الزمان في الثقافة السياسية لأهل السلطة وجماعاتهم في لبنان. وبانتظار ذلك تصبح المُناكفات الداخلية باسمِ حقوق الطوائف هي المُهيمنة بشكلٍ كبير في اللعبة الدائرة. ولو ادّت هذه إلى شللٍ سياسي ذي تداعيات كبيرة على لبنان أمام التحدّيات الداخلية والخارجية الخطيرة وذات التكلفة الكبيرة، إذا استمرّت اللعبة ذاتها الى حين تفاهم أهل الحلّ والربط في الخارج.

يُحذّر البعض من مخاطر التدويل (استقدام العنصر الخارجي)، تدويل مُسبّبات الأزمة والحلول، فيما هو يُمارسها ويتّهم خصم اليوم بالقيام بالشيء ذاته. فمُجمَلُ سياساتنا الداخلية، بخلافاتها وتفاهماتها وصراعاتها تحت عناوين مُتعدّدة، يَعكُسُ ويَحمُلُ درجاتٍ مُختلفة من التدويل (رهاناً وتماشياً واعتماداً على الصديق او الحليف الخارجي). المشكلة في لبنان ليس وجودُ علاقاتِ تحالفٍ أو تقاربٍ، أو تناغمٍ مع هذا الطرف الخارجي أو ذاك في قضية أو قضايا مُعَيَّنة، وهي سمة طبيعية في العلاقات الدولية، ولكن في درجة وأحياناً شمولية هذا الارتباط. و لا بد من التذكير دوماً أن مُجمَلَ خلافاتنا وحروبنا الداخلية كان بسبب تماهٍ كبير مع “الصديق” الخارجي في الاصطفافات اللبنانية، وأن اتفاقَ “الخارج” كان المَدخَلَ للسلم الأهلي أو لتجميدِ خلافٍ أو نزاع.

تغيّر اللاعبون وعناوين اللعبة وبقيت اللعبة هي ذاتها. المشكلة أو المأساة اليوم أن الأزمة الاقتصادية بتداعياتها الاجتماعية الكارثية وغيرها، والتي تُهدّد بالانهيار الشامل للبنان وتحويله كلّياً إلى “دولةٍ فاشلة”، لم تَعُد تسمح بلعبةِ عضِّ الأصابع وشراء الوقت. اللعبة التي قامت دائماً على الرهان على اتجاهِ الرياحِ الخارجية التي تعصف بالمركب اللبناني وتُسرِّعُ بغرقه إذا لم يتم الإسراع في عملية انقاذه من طرف المُمسكين بدفّة القيادة والمُتقاتلين حولها من خلال تشكيل “حكومة مهمة”، وهي الهدف الذي يجري الصراع حوله منذ عامٍ تقريباً. حكومةٌ تكون بمثابة فريق عملٍ مُتجانس لتنفيذِ إصلاحٍ شاملٍ على أساس خطّة عملٍ واضحة وإطارٍ زمنيٍّ مُحَدَّد. هدفٌ إنقاذي ضروري تحوّل إلى عنوانٍ جذّاب بدون أيّ مضمون. عنوانٌ بمثابةِ غطاءٍ شفّاف لا يخفي طبيعة اللعبة الدائرة: لعبة تقاسم “جبنة” الحكومة بعناوين تكنوقراطية، وبمضامين تقوم على الولاءات السياسية التقليدية لزعماء فيدرالية المذاهب السياسية الحاكمة بالفعل في لبنان. حكومةٌ يريدونها أن تقوم على منطق المُحاصَصة الحامل في طياته دائماً لمخاطر الوقوع في الشلل السياسي عشية الدخول في مسار التحضير لاستحقاقاتٍ انتخابية مُقبلة من نيابية ورئاسية، حتى لو أن مهام هذه الحكومة يُفتَرَض أن تنتهي مع الانتخابات النيابية في منتصف السنة المقبلة. ولكن طبيعة التطورات الحاصلة داخلياً وإقليمياً تسمح بعدم إسقاط سيناريو استمرار الحكومة، فيما لو شُكِّلَت، إلى نهاية العهد (ويقول البعض حتى لو جرت الانتخابات النيابية في موعدها قد تبقى كحكومة مستقيلة). كما أن البعض الآخر ما زال لا يستبعد استمرار الحكومة الحالية المستقيلة الى نهاية العهد أيضاً.

باختصار، إنهم يتقاتلون حول ضرورة تغيير النظام ولو بعناوين مُلَطَّفة، أو التمسّك بما جاء به ”اتفاق الطائف“ وصار الدستور الحالي والخلاف حول تفسيره. ويُراهنون على انتصار هذا الصديق او الحليف الخارجي أو ذاك، وتوظيف ذلك في الصراع السياسي الداخلي فيما صار الانفجار ومعه الانهيار “على الأبواب”. ونعود لنذكر ان المطلوب التوصّل إلى الحدّ الأدنى من التفاهم الخارجي بين الأطراف المُؤثّرة والفاعلة في “مسرح الصراع” اللبناني لإعادة بناء الإستقرار كشرطٍ أساس، ولو غير كافٍ، لإطلاق عملية الإصلاح الضروري والشامل للبنان، لبناء الدولة وإرساء ما يُعرَف بمنطق الدولة على حساب منطق فيدرالية المذاهب السياسية الحاملة والمُوَلِّدة للازمات بشكلٍ مستمر. وهذه تبقى أساساً مسؤولية اللبنانيين بكافة أطيافهم وانتماءاتهم. إنه أمرٌ يستدعي وضع الخلافات “الهوياتية” الكبرى التي يعيشها البعض، وكذلك السياسية العميقة موقتاً على “الرف“. تحدٍّ ليس بالسهل النجاح في مواجهته ولكنه ليس بالمستحيل طالما أن الانهيار الكلي هو البديل. تساؤلٌ لا يُمكنه تحمّل ترف الانتظار للحصول على الجواب المعروف والمطلوب اليوم قبل الغد.

الدكتور ناصيف يوسف حتّي هو أكاديمي، ديبلوماسي متقاعد ووزير خارجية لبنان السابق. كان سابقاً المتحدث الرسمي باسم جامعة الدول العربيةولاحقاً رئيس بعثتها في فرنسا والفاتيكان وإيطاليا، والمندوب المراقب الدائم للجامعة لدى منظمة اليونسكو.


الكاتب

ناصيف حتي

مقالات أخرى للكاتب

العدد 68

الخميس 01 كانون الأول 2022

الذكرى الـ33 لاتفاق الطائف: لبنان إلى أين؟

ناصيف حتي


تأتى الذكرى الـ٣٣ لولادة اتفاق الطائف فى خضم أزمة سياسية يعيشها لبنان انعكست فى عدم التوصل إلى انتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن المهلة الدستورية التى انتهت فى ٣١ أكتوبر ودخول لبنان فى فراغ رئاسى لا يدرى أحد متى يتم الخروج منه؟. يأتى

العدد 65

الثلاثاء 30 آب 2022

تايوان: ولادة نظام حرب باردة جديدة؟

ناصيف حتي


تأتي زيارة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي لتايوان في سياق سياسة تصعيد بين الطرفين الأميركي والصيني. تصعيد يعكس ازدياد التنافس والتوتر بين الولايات المتحدة الأميركية والصين الشعبية في منطقة المحيطين الهادي والهندي.

العدد 62

الخميس 02 حزيران 2022

الانتخابات النيابية واليوم التالي

ناصيف حتي


كما كان متوقعا لم تأتِ الانتخابات النيابية رغم أهمية هذا الاستحقاق، فى لحظة جد صعبة ومفصلية فى تاريخ لبنان، بالتغيير المنشود من حيث حجم هذا التغيير، رغم أنها وجهت رسالة، مهما كان الاختلاف حول أهميتها وتأثيرها، على ضرورة ولوج باب الإصلاح الشامل لإنقاذ المركب اللبنانى من الغرق كما حذرنا وحذر غيرنا مرارا. فشد العصب السياسى بعناوينه الكبرى الجذابة وتلاوينه فى العملية الانتخابية والصراع السياسى القائم بكل جوانبه وعناصره وأدواته ورهاناته الخارجية والداخلية لن يخفف من سرعة الانهيار. الانهيار الذى تزداد

العدد 60

الثلاثاء 29 آذار 2022

أوروبا وتحديات الحرب الأوكرانية

ناصيف حتي


كان الشعور السائد في أوروبا أنه مع نهاية الحرب الباردة وانتهاء الانقسام الذي شطر القارة القديمة إلى شرق وغرب وكان جدار برلين رمز ذلك الانشطار، فإن الغرب المنتصر سيمد نفوذه إلى حدود روسيا. شجع على ذلك بالطبع توسع الحلف الأطلسي


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك