نشرة فصلية إعلامية تصدر عن رابطة أصدقاء كمال جنبلاط
"بعضهم يستجدي الألم و يمتّع نفسه بالشقاء لكي يصل...
و لكن طريق الفرح هي أكمل و أجدى... كل شيء هو فرح... هو فرح

العدد 50

الثلاثاء 01 حزيران 2021

كمال جنبلاط.. لو كان اليوم حياًّ

ملح الارض

عباس خلف

من ابرز مزايا كمال جنبلاط، اقتران القول بالفعل ، والمبدأ بالممارسة. كان يكره الازدواجية ويعتبرها نفاق، وهو لا يقبل النفاق ، ويحتقر المنافقين.

وانطلاقاً من هذه المسلمات عنده ، ماذا كان سيقول في مواجهة ما يحصل اليوم على ارض فلسطين، وفي دنيا العرب. ماذا كان سيقول عن المواقف الدولية المجانبة للحق والساكتة عن العدوان ؟

كان بالطبع سينصر الحق والنضال الفلسطيني ، فهو في الاساس، ومنذ بروز المشكلة الفلسطينية، اعتبر قضية فلسطين والشعب الفلسطيني قضية وطنية عادلة ، بل قضية انسانية واخلاقية تمس جوهر الالتزام السياسي والاخلاقي لدى كل انسان... كمال جنبلاط أكد عند حصول النكبة سنة 1948 وتشريد الفلسطينيين من ديارهم، ان لا سبيل للدفاع الفعلي عن فلسطين، وحقوق الفلسطينيين من دون تمكين شعبها من الاعتماد على نفسه فكرياً وسياسياً وتمويلياً للتصدي للعدوان الصهيوني ، ودعا الفلسطينيين للتصعيد في مواقفهم الى مستوى المجابهة الشعبية الفاعلة ، وشن حرب تحرير حقيقية ، وعبّر عن ذلك بقوله سنة 1976:

"انا اؤمن بالعمل الفدائي وجدواه وفاعليته. فهو يرهق جيش العدو الاسرائيلي ، ويفسد عليه نشوة النصر العسكري واحلام الطمأنينة. كا يدق بعنف لايقاظ الضمير العالمي المتخلي عن الاخلاقيات في مواقفه المتخاذلة المشجعة للعدوان الصهيوني ."

(من مقابلة له مع مجلة "فلسطين الثورة" سنة 1976)

كمال جنبلاط آمن بقدرة الفلسطينيين على النضال في سبيل التحرر واستعادة الارض ، وتأمين عودة اللاجئين الفلسطينين الى ديارهم في فلسطين ، واقامة الدولة الفلسطينية ، وعاصمتها القدس. وحرص على تأكيد ذلك ، منذ العام 1949 في الصفحة 68 من ميثاق الحزب التقدمي الاشتراكي ، حيث ورد "اعتبار الكفاح الشعبي في سبيل تحرير فلسطين من الصهيونية حافزاً رئيسياً لحركة التجمع العربي الساعي الى الوحدة ، والى اقامة اتحاد علماني عربي ديموقراطي لا مركزي يشكل نطاق ضمان للتعددية والتعايش اليهودي داخل الكيان الفلسطيني الديموقراطي ، لصهر الفئات اليهودية في المجتمع العربي ضمن تنوّع متناسق خلاق."

لقد بادر كمال جنبلاط في ستينات وسبعينات القرن الماضي الى دعم المقاومة الفلسطينية بكل ما اوتي من قوة وشجاعة واقدام ، قولاً وعملاً ونضالاً، مستخدماً رؤاه المستقبلية ، وعلاقاته العربية والدولية ، لنصرة الحق الفلسطيني بمحتلف الوسائل الممكنة. ما كان يفعله كمال جنبلاط لنصرة هذا الحق ، حمل القادة المناضلين العرب في مختلف الدول العربية الى الاجتماع في بيروت سنة 1972 والاعلان عن قيام "الجبهة العربية المشاركة في الثورة الفلسطينية" وانتخاب كمال جنبلاط بالاجماع اميناً عاماً لها.

اعتبر كمال جنبلاط هذا الانتخاب تتويجاً لنضاله من اجل الحقوق الفلسطينية ، واقام ارتباطاً وثيقاً بين هذه الجبهة وبين الحركة الوطنية اللبنانية التي قادها في عقد السبعينات من القرن الماضي ، وحتى تاريخ استشهاده في 16 آذار 1977، من اجل لبنان مدني علماني ، وفلسطين علمانية ديموقراطية ، وعروبة متنورة . وقد اعتبره الفلسطينيون شهيداً للقضية الفلسطينية.

كمال جنبلاط الوفي لمبادئه ومسيرته النضالية انتقد بشدة الانظمة العربية المتخاذلة عن القيام بالمطلوب منها قومياً لدعم النضال الفلسطيني، واكّد في الصفحة 203 من كتابه "لبنان وحرب التسوية " في مقال له بعنوان "المساومة على الشعب الفلسطيني" "نحن نقول بكل صراحة اننا كحزب تقدمي اشتراكي، وكحركة وطنية لبنانية سنستمر في ان نكون الاخصام الحقيقيين لسياسة الولايات المتحدة الاميركية التي تدعم الكيان الاسرائيلي ، وتحمي العدوان الصهيوني ، ولم تعترف وربما لن تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني. واننا اليوم ، كما في الماضي سنواصل رفع صوتنا بإسم المليون ومايتي الف نازح فلسطيني ، ونقول للمسؤولين العرب ان كل تسوية تتجاهل عودة هؤلاء النازحين الى ديارهم في مختلف انحاء فلسطين. وكل تسوية تقبل بأقل من حدود 1947 المقررة في هيئة الامم المتحدة هي تسوية مرفوضة لانها تتعارض مع تطلعات واماني الشعب الفلسطيني ، وتتنكر لحقوقه الشرعية الاساسية في تقرير المصير ، ونعتبرها استسلاماً. ستبقى مواقفنا ثابتة، وصوتنا صارخاً هادراً في وجه كل من يريد ان يساوم على حقوق شعب فلسطين الى ان يتحقق لهذا الشعب ما هي حقوق مشروعة له"

هذا الموقف اعلنه كمال جنبلاط سنة 1976،فماذا كان سيقول لو كان شاهداً على ما يحصل اليوم في فلسطين ودنيا العرب ، وعلى المستوى الدولي تجاه الفلسطينيين؟

بالطبع كان سيشد على ايادي المناضلين الفلسطينيين الشباب الذين يثبتون على ارض الواقع ، كأفراد وكشعب عن بطولات استثنائية في مواجهة الظلم والقهر والاقتلاع والتشريد، كما هو حاصل في حي الشيخ جرّاح، وفي حرم المسجد الاقصى في القدس ، والذي امتد ليشمل سائر المدن والقرى الفلسطينية على كامل ارض فلسطين في تصديهم البطولي للعدوانية الصهيونية العنصرية (الابرتايد Apartheid)الساعية الى اقتلاع وتشريد من تبقى في فلسطين من فلسطينيين ، بهدف اقامة الدولة العنصرية اليهودية التي بدا العمل لتحقيقها سنة 1948 ولا تزال متواصلة الى اليوم.

وكان في المقابل سيدين الانقسام والتشرذم على مستوى القيادات الفلسطينية ويدعوها الى التخلي عن المواقف التي تضعف فرص تحقيق المطالب ، والالتفاف حول وحدة الموقف من اجل وحدة الهدف. وكان سيدين ايضاً الشرذمة العربية والتهافت على التطبيع مع اسرائيل ، والتخلي عن المبادرة العربية (قمة بيروت 2002) القائمة على اعادة الارض والشعب الى دياره في فلسطين مقابل ابرام الصلح واقامة السلام في المنطقة العربية . وكان بالطبع سينتقد الانحياز الدولي الى جانب اسرائيل المعتدية وتصويرها وكأنها معتدى عليها ، فيما يتناسى زعماء هذه الدول وخاصة الادارة الاميركية ان الفلسطينيين هم المعتدى عليهم ، وان الواجب الاخلاقي والانساني يفرض عليهم العمل المتجرد الذي يكفل للشعب الفلسطيني حق تقرير المصير واقامة دولته المستقلة على ارض فلسطبن واعتبار القدس عاصمة لها . وكان سيقول لنا ما سبق له وقاله في 23 تموز 1968 في اعقاب حرب 1967 : "الانتصار على اسرائيل يقوم بادئ ذي بدء في الانتصار على انانيتنا ونزواتنا وعلى روح التشيّع والانقسام . لنفعل ذلك ولو لمرة ، فنشكل قوة قادرة على التصدي ودعم التحرك الفلسطيني والثورة التحريرية الفلسطينية وتمكين الفلسطينيين من احراز النصر."

بيروت في 24 ايار 2021

عباس خلف


الكاتب

عباس خلف

مقالات أخرى للكاتب

العدد 48

الخميس 01 نيسان 2021

مواقف لكمال جنبلاط ترسم خريطة طريق لانقاذ حاضر الوطن ومستقبل الكيان

عباس خلف


في السادس عشر من شهر آذار سنة 1977، اغتالت يد الغدر المعلم كمال جنبلاط قبل ان يتم الستين من عمره. وترك على هذه الارض الطيبة التي ناضل من اجل مستقبل افضل لمواطنيها، دعوة للبنانيين للثورة على الظلم والوصاية والتبعية والفساد والتحرر من السجن الكبير. لقد اغتالوا جسد المعلم ، ولكن فكره باق بقاء هذه الارض والتغيير آتٍ لا محالة اذا اراد اللبنانيون لوطنهم ان يستمر ويدوم

العدد 47

الثلاثاء 02 آذار 2021

كلمة حق

عباس خلف


"ان كلمة الحق التالية نشرتها على الفيسبوك بتاريخ 22 نيسان 2014، وقد كتبت بموضوعية وصدق بصرف النظر عن علاقة الصداقة التاريخية بين جان عبيد وبيني. وقد وجدت من المناسب ان اعيد نشرها في "ملح الارض" للتاريخ والذكرى، ولأن الفقيد الغالي حافظ على الالتزام الصارم بالقيم الاخلاقية والانسانية الى آخر يوم من حياته. تحية محبةٍ ووفاء الى روحه الطاهرة."

العدد 46

الإثنين 01 شباط 2021

عن اية دولة مدنية يتحدثون؟

عباس خلف


لبنان اليوم مهدد بكيانه ، وبمعاناة شعبه التي لم يشهد لها مثيلاً في اصعب مراحله التاريخية : انهيار مالي واقتصادي، اختناق اجتماعي، فقر مدقع وبطالة، هجرة تواجه اقفال ابواب السفارات في وجهها، دول شقيقة وصديقة تحولت عن الاهتمام بالقضايا

العدد 43

الثلاثاء 03 تشرين الثاني 2020

ملح الارض - قضايا الفكر يسيئ اليها الاجتزاء ، وتستدعي التجرد وحسن الاطلاع

عباس خلف


مناسبة هذا العنوان كلام مجتزأ نسب الى المعلم كمال جنبلاط، وخلق التباساً حول رؤية صاحبه للبنان الحداثة، وصوّره داعية للتقسيم الطائفي وفدرالية الطوائف. وبما اننا في رابطة اصدقاء كمال جنبلاط مؤتمنون وحريصون على ابراز تراث كمال جنبلاط الفكري والسياسي


شريط أخبار تويتر

شريط أخبار الفايسبوك