العدد 37 - كمال جنبلاط: ذكرى خالدة في تاريخ لبنان
كمال جنبلاط: ذكرى خالدة في تاريخ لبنان
 الرجال الخالدون يصبحون رموزاً او مشاعل تضيء طريق الشعوب في مسيرتها التاريخية الصاعدة، وبخاصة، اذا كانوا من صانعي تاريخ بلادهم وقادتها، مثل كمال جنبلاط. لقد اصبحت ذكرى كمال جنبلاط متلاحمة اشد التلاحم مع تطور لبنان، والبلاد العربية خلال حقبة طويلة من التاريخ المعاصر. وتتكرس رمزاً للاستشهاد في سبيل العقيدة والمبادئ، ودليلاً هادياً في طريق التحرر الوطني والروح النضالية الوعية، والصلابة في الرأي الى جانب الثقافة العريقة، المتواضعة، ونبراساً مضيئاً في الصراع الطويل مع قوى الشر لتحقيق الخير والعدالة والحق.
كان كمال جنبلاط، من الزعماء السياسيين القلائل، في العالم العربي، الذين تحرروا، بفضل وعيهم واطلاعهم العميق الشامل، من دائرتهم المحلية الضيقة ، وخرجوا بنجاح كلي الى الدائرة العربية والعالمية الرحبة.
ان في مدرسة كمال جنبلاط منهجاً عميقاً وغزيراً يجب ان ننهل منه بوعي واقدام... ولتكن ذكراه مشعلاً دائماً يضيء طريق الشعب اللبناني في سبيل الحرية والكرامة وبناء الوطن العلماني الديموقراطي العادل.