العدد 37 - طريق الاصلاح... من اين تبدأ؟
طريق الاصلاح... من اين تبدأ؟
 "لا يمكن ان يستقر او ان يقوم حكم في لبنان الا على اساس الادمية. وهذا ما يتجاهله الحاكمون. فقاعدة التلاعب والظهور بألف وجه، والارتباط بألف لسان. والتظاهر بشيء وعمل عكسه. كل هذا قد يبدو اسهل، وقد يبدو من ضمن مراس السياسة اللبنانية، وقد يعطي نتائج لظروف معينة، ولمدى قصير. ولكن الادمية والتصرف بصدق وبصراحة وبترفع وبنزاهة، كل ذلك يشكل قاعدة راسخة من الثقة المتبادلة والاحترام المتبادل بين المواطن والحاكم، بن الوزير ورئيسه، والمدير ومرؤوسيه لا تعادلها في الحقيقة ركيزة شعبية اثبت من ايمان الناس بأن فلاناً مخلص صادق، نزيه، متجرد من الغايات الصغيرة.
نريد في الواقع، رجلاً فيه هذه المواصفات يحكمنا، لا ان يحكمنا رجل لا رادع له، والاساليب في رأيه وتصرفه كلها سواء، واذا صدف وتولّى احد هؤلاء السلطة. فلا تلبث ان تنحط الاخلاق العامة، واخلاق الموظفين ممن يتولون ادارة وتصريف الشؤون العامة، وينعكس ما يحصل في السرايات والقصور على ما يجري في البيوت الخاصة، واذ ذاك فعلاً يصبح الشعب كما هي الآية"كما يولي عليكم تكونون."
قد تكون طريق الاصلاح تبدأ من هنا."
(من افتتاحية له في جريدة الانباء بتاريخ 28/6/1957)