العدد 37 - من نكسة 1967 وكيفية تخطيها
من نكسة 1967 وكيفية تخطيها
 "في هذه المرحلة الحاسمة بالذات يجب ان نكون اكثر صراحة مع انفسنا فنلقي الضوء الساطع على جميع جوانب التخلف العربي الفكري، لابراز نقاط الضعف وكشف اسباب النكسة.
وفي تصوري، هناك اربع نقاط اساسية تعود الى هذه المصارحة :
- اولاً: ان العرب لابد ان يتخلصوا من الذهنية الميثولوجية وان يتجردوا من الفوران العاطفي المطلق، وان يبنوا حياتهم ويخططوا سياستهم على ارض العلم والحقيقة بعيداً عن متاهات الخيال.
- ثانياً: ان العرب لابد ان يقتصدوا في الترديد الاجوف للشعارات، وان يتعمقوا في معانيها وفي قدراتها، وان يحددوا مواقفهم الفكرية منها على هذا الاساس، كما يجب عليهم الا يحمّلوا الكلمة اكثر مما تحمل حتى تدخل في نطاق الجدية وفي مجال التنفيذ، وقت اللزوم، ويجب عليهم ان يتجردوا من اية عاطفة فردية او انانية حزبية، من اجل ذلك.
- ثالثاً: ان العرب لابد ان يعتمدوا على ثرواتهم وعلى قدراتهم وعلى امكانياتهم، وان يحاولوا تجميعها ودفعها في اتجاه واحد لخدمة القضايا العربية. ولذلك يجب ان نشد انتباه الجماهير في هذه المرحلة المصيرية والخطيرة الى الوحدة ومعانيها وابعادها والى ضرورة التجمع البشري العربي لكي نصل الى الدرجة القصوى من القوة الاقتصادية والسياسية والعسكرية ومن التأثير العالمي الفعّال.
- رابعاً: ان العرب لابد ان يواجهوا انفسهم بالمصارحة المجردةوان يتسلحوا بالشجاعة في مواجهة الاخطاء والا يضعوا اللوم دائماً على الاخرين دون النظر الى مسؤوليتهم عن تقصيرهم."
(من تصريح له الى مجلة "اخر ساعة" المصرية بمناسبة ترأسه لوفد لبنان الى مؤتمر تضامن شعوب آسيا وافريقيا في القاهرة بتاريخ 8/7/1967)