العدد 35 - جدل حول فوائد المكملات الغذائية
جدل حول فوائد المكملات الغذائية
 انتهى الحال برجل بريطاني تناول أقراصاً من الشاي الأخضر إلى إجراء عملية زرع كبد، ما أعاد النقاش إلى الواجهة حول موضوع المكملات الغذائية، فهل هناك أخطار لتناول هذه المكملات؟

بدأ جيم ماكانتس تناول أقراص خلاصة الشاي الأخضر آملا في إعطاء دفعة قوية لصحته نحو التحسن، لكن هذه المادة أدت إلى أثر عكسي على صحته بعدما ألحقت أضرارا بالغة بالكبد، واستدعت إجراء عملية زرع كبد له.

تخضع المكملات الغذائية لمعايير الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بالأمن والسلامة والمعلومات الصحية التي يروجها المصنعون لمنتجاتهم. وهناك اعتقاد بأن المكملات التي تصنعها أسماء كبيرة تكون آمنة، شريطة اتباع تعليمات الاستخدام المدونة على المنتج بمعرفة المصنعين، وفقا لأطباء.

ميشيل أوباما أكثر النساء الأميركيات إثارة للإعجاب
لكن هناك اعتقاد خاطئ بأن المكملات الغذائية ليس لها أضرار، وفقا لأستاذ الطب في جامعة نوتنغهام لواين كارتر. إذ إن تناول جرعات مبالغ فيها من هذه المنتجات، أكثر من الكميات الموصى بها، يشكل خطرا على الصحة. وبينما يتخلص الجسم في أغلب الأحيان من الكميات الزائدة عن حاجته من المواد الغذائية االمكملة، قد يشكل الإفراط في هذه الأقراص خطرا على الجسم، إذ قد تتحول إلى مواد سامة، تضر الكبد على وجه التحديد.

لكن إذا كانت هناك أضرار من تناول هذه المنتجات، فما هي الفوائد الصحية التي يمكن تحصيلها من تناولها؟
 
 يعترف الخبراء بالأثر الصحي الإيجابي لبعض المكملات الغذائية، وتنصح الهيئة الوطنية للرعاية الصحية في بريطانيا النساء الحوامل بتناول مكملات حمض الفوليك حتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل للحيلولة دون تعرض الأطفال للتشوهات الشائعة أثناء الولادة.

وتتمتع مكملات فيتامين "د" الغذائية بأهمية كبيرة للأطفال الرُضع والأكبر سناً وغيرهم من مختلف الأعمار ممن لا يتعرضون لأشعة الشمس، من بينهم المرضى الذين يتلقون رعاية طبية في المنازل، أو من يرتدون ملابس تغطي أغلب الجسم خارج المنزل. كما يُنصح بتناول مكملات هذا الفيتامين للجميع بصفة عامة.

وقد ينتج عن نقص فيتامين "د"، الذي غالبا ما نحصل عليه أثناء التعرض لأشعة الشمس، تشوهات في العظام مثل الإصابة باالشلل لدى الأطفال أو ترقق العظام لدى الكبار.

وقال اختصاصي طب الأطفال في المستشفى الملكي البريطاني لجراحات العظام بنيامين جاكوب إن المكملات الغذائية ضرورية أيضا لمن يتبعون حمية غذائية قاسية ومن يعانون من الأنواع المختلفة من الحساسية، فيما نصحت الهيئة الوطنية للرعاية الصحية النباتيين بتناول مكملات فيتامين "ب 12" الغذائية لأنها لا توجد إلا في الأغذية المنتجة من مصادر حيوانية.

رغم ذلك، لا تزال الأدلة على الفائدة الصحية لباقي أنواع المكملات الغذائية ضعيفة. فعلى سبيل المثال، أكدت هيئة الرعاية الصحية أنه من الممكن أن يحصل الجسم على كل ما يحتاجه من خلال نظام غذائي متوازن من دون الحاجة إلى مكملات غذائية من الفيتامينات باستثناء فيتامين "د".

ولم تظهر أية أدلة على الفوائد التي يحصلها القلب والقوى الدماغية من أقراص زيت السمك. وكشفت تجارب علمية أن الفوائد المزعومة لها لصحة القلب "ضعيفة" على أحسن تقدير.

ونصح كارتر بأن يحصل الناس على إرشادات من خلال الإطلاع على الأدلة العلمية التي تدعم فوائد أي نوع من أنواع المكملات الغذائية قبل تناوله مع الحرص على الاطلاع على أي تحذير قد يكون مدوناً عليها.