العدد 33 - من القومية:
من القومية:
 "ان القومية هي يقظة الامة وتنبهها لوحدة حياتها ولشخصيتها ومميزاتها ولوحدة مصيرها. انها عصبية الامة، وقد تلتبس احياناً بالوطنية لان الوطنية من القومية ولان الوطن اقوى عامل من عوامل نشوء الامم واهم عنصر من عناصرها، والقومية كما تكون نتيجة تفاعل الانسان بالبيئة: فالارض تكيّف الانسان وهو بدوره يرد الفعل ويكيفها، فان تقسيم الارض الى بيئات هو السبب المباشر لتوزع النوع البشري جماعات. فالبيئة كانت ولا زالت تحدد الجماعة.
الا ان القومية او فكرة القومية كما هي معروفة اليوم لا تنفصل في نموها وتطورها عن نمو وتطور النظام الرأسمالي ذاته، وفي رأيي لا يمكن فصل الشعور القومي المحدود بأرض وبيئة وبجماعة من الناس من شعور آخر ينمو ويتزايد بسرعة وباستمرار مرافقاً تطور المدنية الحديثة والشعور بالانتماء الى تكتل دولي اقليمي او قاري معين، والشعور بوحدة البشرية وتكورها والتحسس اكثر فاكثر بوحدة هذا الكوكب الذي نعيش عليه."
(من مقالة في جريدة النهار – بتاريخ 30/9/1950)