العدد 30 - هويتكم تحددها فئة دمكم
هويتكم تحددها فئة دمكم
 تشكل فئة الدم مفتاحاً يقودنا الى فهم اسرار الصحة والمرض وطول العمر والحيوية الجسدية والقدرة على السيطرة على الانفعالات العاطفية. وتحدد لك فئة دمك اي امراض انت معرّض للاصابة بها اي طعام عليك ان تأكله، واي نشاط رياضي ينبغي ان تمارسه.

وفئة الدم هي الى ذلك كله، احد العوامل الضابطة لمستوى طاقتك ولفعالية عملية "حرق" السعرات الحرارية التي تستهلكها، ولردة فعلك الانفعالية في مواجهة الضغط النفسي وربما تلعب ايضاَ دوراً في تحديد شخصيتك.
ان فئات الدم مسألة جوهرية كوجودنا نفسه. تتبع هذه الفئات في نظام الطبيعة المنطقي البديع، مساراً منتظماً منذ بداية فجر الانسانية حتى يومنا هذا دونما انقطاع، وكأنها توقيع الاسلاف على مخطوطة التاريخ التي لم تقوَ عليها العصور.

ارتحل الانسان منذ عصور ما قبل التاريخ من مواطنه الاولى وانتشر في اطراف الارض. وكل منطقة حلّ فيها اجبرته طبيعتها ومناخها المختلفان على التأقلم وتعديل نظامه الغذائي. اما النظام لغذائي الجديد فأجبر بدوره الجهازين الهضمي والمناعي على التأقلم لكي يؤمّنا اولاً بقاء واستمرارية الحياة البشرية، وثانياً للتكاثر لاحقاً في كل موطن جديد سكنه الانسان.
 
 يعكس نشوء فئات الدم هذه التغيرات، ويبدو ان نشوء هذه الفئات ارتبط بمفترقات هامة من تاريخ الانسان

1- بلوغ الانسان اعلى مرتبة في سلسلة الغذاء، اي ان يأكل الحيوان والنبات انتج فئة الدم "O" التي هي اختصار للكلمة الانجليزية OLD وتعني قديم.
2- تحول الانسان من مرحلة كان يجمع فيها قوته من نبات وطرائد برية حيوانية الى اسلوب حياة اكثر استقراراً، مع اكتشافه الزراعة رافقه ظهور فئة الدم "A" نسبة الى الانسان المزارع Agrarian في اماكن من اسيا والشرق الاوسط.
3- هجرة مجموعات بشرية من مواطنها الاصلية في افريقيا الى القارات الاوروبية الاسيوية والاميركية وما رافقه من تبدلات مناخية وغذائية انتج فئة الدم "B" التي تعني التوازن Balance والتي ظهرت بادئ الامر في مناطق جبال الهملايا.
4- الاختلاط الحديث ما بين مختلف المجموعات البشرية انتج ظهور فئة الدم "AB" العصرية Modern، وهي فئة نادرة ناتجة اساساً عن اختلاط تم ما بين القوقازيين حاملي الفئة A والمغول المنتمين الى الفئة B.

تجتمع فئة الدم والبيئة الجغرافية والعرق لتؤلف معاً نسيجاً متماسكاً يحدد هوية الانسان.
من كتاب "4 فئات دم 4 انظمة غذائية"
تأليف: د. بيتر دادامو – كاترين ويتني
ترجمة: فاديا عبدوش – عبير منذر – دار الفراشة