العدد 15 - كلمة الأستاذ أخيم فوكت
الافتتاح
كلمة الأستاذ أخيم فوكت
عن الكاتب
ناشط ومفكر ألماني
ممثل مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية في بيروت – لبنان
مقالات أخرى للكاتب
• رسالة من السيد أخيم فوكت الى رئيس الرابطة الأستاذ عباس خلف
العدد الحالي
العدد 15 - كلمة الأستاذ أخيم فوكت
تكلم السيد فوكت بصفته ممثلا لمؤسسة فريدريش ايبرت في لبنان، وأعلن عن سروره لمشاركة المؤسسة في تنظيم المؤتمر. وتحدث عن الأحداث التي عصفت في أوروبا في أواخر ثمانيات القرن الماضي، وقال: في العام الأول (1989)، احتفلنا ببزوغ عصر الحريات، وسقوط الأنظمة الديكتاتورية، مع الحركات الثورية السلمية التي قامت في دول وسط أوروبا، كما احتفلنا بسقوط جدار برلين، وانهيار الأنظمة الشيوعية. وفي العام الثاني، شهدنا نشوب حرب داخلية في يوغوسلافيا. وفي العام الثالث، حققت سلوفاكيا استقلالها، وانهار الاتحاد السوفياتي، وتفككت يوغوسلافيا.

وللمقارنة، أضاف، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، حصلت تحديات كبرى في منطقة الشرق الأوسط، بدأت مع حركات التغيير في بلدان الربيع العربي، وتواصلت صراعا داميا في أكثر من دولة، واستطاعت أن تسقط أنظمة استبدادية، ولكنها واجهت مصاعب جديدة، تمثلت بصعود الاسلام السياسي كقوة تسلط بديلة للنظام الديكتاتوري. ودخلت المنطقة في مرحلة من التصدع لها أبعاد دينية ومذهبية وعرقية، انعكست توترات أغرقت المنطقة في نزاعات دموية إلغائية. وأمل من المحاضرين معرفة كيفية التصدي لخطوط التصدع المستجدة في الشرق الأوسط.
 في العام الأول (1989)، احتفلنا في أوروبا ببزوغ عصر الحريات، وسقوط الأنظمة الديكتاتورية، وسقوط جدار برلين

في الشرق الأوسط، حصلت تحديات كبرى مع الربيع العربي، ودخلت المنطقة في مرحلة من التصدع لها أبعاد دينية ومذهبية وعرقية