العدد 27 - الدولة الشركة او الشركة الحرام
الدولة الشركة او الشركة الحرام
 "ما من شركة مساهمة تتألف في لبنان، تقريباً، الا ويتوجّب على اصحابها ان يتقدموا ببعض الهدايا العينية " اي ببعض الاسهم لفلان من الموظفين او المسؤولين او افراد الحاشية، او الابناء او الاخوان. فهناك جزية او "خوّة" تترتب على كل من اراد تأسيس شركة، اذا اراد لشركته ان تقوم، وان تتوفر لها الرعاية والحماية الضرورية من جانب اصحاب السلطة، فهذه اصبحت اموراً عادية مألوفة. وهكذا تكون الدولة قد اصبحت الى حد ما، ببعض موظفيها واربابها، شركة مساهمة من ضمن الشركات المساهمة. ورغم كل هذا، يستمر المسؤولون في التغطية والقول ان ليس هناك اثراء غير مشروع في الدولة، وقد اضحى غير المشروع في نظرهم مشروعاً ، والسرقة اقتناء حلالاً، والرشوة معاشاً قانونياً، والخوّة تعويض عمل، وحماية المجرمين والمحششين، والمقامرين والمهرّبين هدفاً من اهداف وجود الدولة واستمرارها.
(جريدة الانباء بتاريخ 20/12/1957)