العدد 26 - قصة الاسبيرين من اصباغ "باير" الى الالزهايمر
قصة الاسبيرين من اصباغ "باير" الى الالزهايمر
 كتب ما يزيد على 25 ألف مقال علمي عن الأسبرين، واستهلكت البشرية من ذلك القرص الأبيض الصغير قرابة تريليون قرص منذ تعرّفها إليه في شكله المعروف حاضراً.
ويعتبر كتاب «الأسبرين.. قصة استثنائية لعقار أعجوبي» (تأليف: ديار مويد جيفريز، ترجمة الزميلة تانيا ناجيلي) من أبرز ما تضمّه المكتبة العربية عن ذلك الدواء. ونشرته «مؤسّسة البابطين» في الكويت و «دار الساقي» في بيروت.
يستعرض الكتاب فوائد الأسبرين في تسكين الصداع، وتلطيف الأوجاع، وخفض حرارة الجسم في حال الحمّى، والمساهمة في علاج أمراض معقّدة كالنوبات القلبيّة والسكتات الدماغية وسرطان الأمعاء واعتام عدسة العين وغيرها.

ويبحر الكتاب في التاريخ المصري القديم، مشيراً إلى معرفة قدماء المصريين نبات الصفصاف كمسكن له آثار طبية إيجابيّة. وكذلك كان الحال بالنسبة إلى قدماء العراقيين. وفي القرن 17، نجحت شركة «باير» Bayer الألمانيّة في صنع الأسبرين الذي بدّل مسار الشركة، لتصبح من كبريات صناعة الأدويّة عالميّاً. إذ ابتدأت «باير» كشركة متخصصة في الأصباع المركبة كيماويّاً. وبعد اكتشافها عقار الأسبرين، حاولت تسجيله في ألمانيا، لكنها فشلت لأنه كان مركّباً معروفاً. وضبطت «باير» تركيبة الأسبرين بدّقة، وسجلته في بريطانيا والولايات المتحدة، ثم شاع عالميّاً. وبعد الحرب العالميّة الأولى، نجحت أستراليا في صنع الأسبرين، وأطلقته تحت اسم «أسبرو» Aspro، ونال صيتاً عالميّاً طيّباً.
وتدريجيّاً، لاحظ الأطباء قدرة الأسبرين على الوقاية من تكرّر النوبات القلبية. وشاع استخدامه في تلك الصيغة منذ ثمانينات القرن العشرين. كان بديهيّاً ظهور سؤال عن قدرة الأسبرين في الوقاية من حدوث النوبة القلبيّة من البداية، بمعنى الحؤول دون حدوث نوبة أولى.
 لاحظ الأطباء قدرة الأسبرين على الوقاية من تكرّر النوبات القلبية. وشاع استخدامه في تلك الصيغة منذ ثمانينات القرن العشرين

وراهن الأطباء على قدرة الأسبرين على منع تكدّس اللويحات الدمويّة التي يؤدّي تكسرها إلى حدوث تجلّط الدم وتكوّن خثرات تسدّ الأوعية الدمويّة التي تغذّي عضلة القلب
 وراهن الأطباء على قدرة الأسبرين على منع تكدّس اللويحات الدمويّة التي يؤدّي تكسرها إلى حدوث تجلّط الدم وتكوّن خثرات تسدّ الأوعية الدمويّة التي تغذّي عضلة القلب. وتكبدت مجموعات بحثية كثيرة مشقة العثور على براهين كافية لتلك الفرضيّة العلمية، وهو أمر تحقّق لاحقاً وصار الأسبرين من أدوية علاج النوبات القلبيّة.
ولاحظ الأطباء أن هنالك أشخاصاً يتناولون جرعات من الأسبرين من دون الاستناد إلى وصفة طبية، عانوا تأثيرات جانبية معتدلة نسبيّاً، لا بل غير ملحوظة، جرّاء ذلك. في المقابل، عانى عدد قليل منهم اضطراباً في المعدة والأمعاء، أو نزفاً فيهما. ولم تكن تلك المشكلات تصل حدّ الخطورة إلا نادراً، أو بأثر تناول جرعة كبيرة، أو وجود حساسيّة ما حيال العقار.

بعدها، شاعت أنباء اخرى تستدعي الاحتفاء بها. إذ بدا أن الأسبرين فعّال أيضاً في الوقاية من حالة مرضيّة تهدّد حياة المريض، هي السكتة الدماغيّة Brain Stroke.
خلافاً لاحتشاء العضلة القلبية الذي ينجم في غالب الأحيان عن تخثر دموي في الشرايين التي تغذّي عضلة القلب نفسها ويصيبها بالوهن والضعف، تنشأ السكتة الدماغية في العادة عن انسداد في شرايين الدماغ. وعندما تتكون الجلطة في تلك الشرايين، تمنع وصول الأوكسجين إلى الدماغ. فتموت بعض الخلايا فوريّاً، وتتضرّر أخريات. وتتعطل بعض المراكز في الدماغ موقّتاً أو كليّاً. وتؤدّي تلك الأمور إلى اختلالات في الجسم، تشمل الشلل وفقدان النطق أو السمع، وفي بعض الأحيان، يصل الأمر إلى الغيبوبة وربما الموت. ويتوفّى 35 في المئة ممن يتعرضون لسكتة دماغية خطيرة، فيما يُصاب آخرون بالعمى أو الشلل أو فقدان الذاكرة أو تعطل وظائف عقليّة معيّنة وغيرها. إنما ولحسن الحظ، عزز الأطباء معرفتهم بذلك الداء، فتحسنت طرق العلاج.

وسُجّلت نسب شفاء بين ضحايا النوبة الأولى من السكتة الدماغيّة. كما بات معروفاً أن بعض الناس يصاب بما يطلق عليه الأطباء اسم «النوبة العابرة» Transient Ischemic Attack التي تنجم عن انقطاع موقت في وصول الدم إلى الدماغ. وتشكّل «النوبة العابرة» صفارة إنذار تحذّر من إمكان حدوث سكتة دماغيّة، ما يوجب التحوّط لاتقاء حصولها. ويؤدّي الأسبرين دوراً مهماً في تلك الوقاية، ما زاد من أهميّته في المقاربة العلاجيّة لكل الأمراض التي تنشأ عن تخثر الدم وتكوّن جلطات فيه. وحاضراً، أثبتت بحوث متفرّقة قدرة الأسبرين على المساهمة في الوقاية من مرض «آلزهايمر» وتأخير ظهوره. ويبدو أن «عجائب» الأسبرين لا تزال قائمتها مرشّحة لأن تطول وتطول!