العدد 25 - اطفال اليوم قادة الغد
اطفال اليوم قادة الغد
 "كم كنا نود في لبنان ان يتركز اهتمامنا بالطفل والعناية بتربيته على بعض الامور الاساسية التي تؤلف جوهر ما يتجلى عليه الطفل الصغير من نقاوة وعفوية صادقة. وان ندرك معنى الطفولة وانها هي والحكمة والنضج الحقيقي شيء واحد او وجه لطبيعتنا الاصلية، وانكم لن تدخلوا ملكوت السماوات – اي لن تعرفوا الحقيقة والحرية – الا اذا اصبحتم كهؤلاء الصغار.,
وانني، كرجل سياسي، لابد ان اغتبط بفكرة قيام المعاهد العلمانية لانها الوحيدة ، ربما التي ستمكّن اللبنانيين من ان يكون لهم تفكير واحد، واهداف في الحياة المشتركة واحدة، وشعور عام مماثل. فلتزدهر هذه المعاهد، ولتهدف، لا الى الربح فقط، بل الى التربية لاجل التربية، لاجل خلق الانسان في الانسان الطفل، فاطفال اليوم هم قادة الغد".
(من افتتاحية لكمال جنبلاط لجريدة الانباء في 9/7/1960 – وردت في كتاب "تمنياتي لانسان الغد" – ص 25)