العدد 24 - في الطبيعة والبيئة:
في الطبيعة والبيئة:
 "كلما ابتعد الانسان عن الارض وعن الطبيعة شعر بالتعب والارهاق في اعصابه ، والمرض في صحته وعقله، وكان عرضة لانعدام التوازن والارق والقلق وضعف الشخصية وانهيارها. ففي الرجوع الى الارض ، الى الطبيعة، والى قاعدة الجهد والتعب الناجم عن مزاولة اعمال الارض، وفي تنمية وتنشيط قوانا التكييفية ، وسيلة كبرى لبناء الانسان والمجتمع الجديد.,
العودة الى الطبيعة لها اهمية كبرى. ويجب ان تخطط المدن تخطيطاً يحفظ الطابع الطبيعي. ففي مراكز المدن الرئيسية هناك 55% من الامراض النفسية، وفي الضواحي تهبط النسبة الى 15%. واما في المدن الصغيرة فالنسبة اقل، فالانسان غير معتاد على العيش في المدن المكتظة بالسكان خلافاً لما يتصور الكثيرون، اذ انها تسبب نفوراً فيما بينهم لا علاقات تفاهم... "
(من كتاب له "الانسان والحضارة" – ص 80)