العدد 24 - سياسة تخريب الامم المتحدة:
سياسة تخريب الامم المتحدة:
 في هذه الايام يكثر التحدث عن جمعية الامم المتحدة وما تلقاه من عقبات وصعوبات معنوية ومادية في سبيل بقائها واستمرارها. وسبب ازمة الامم المتحدة اليوم، هو محاولة الدول الكبرى جعل المنظمة مطيّة لأغراضها واداة لمصالحها وميداناً للصراع فيما بينها، او للاتفاق على تقاسم المصالح ومناطق النفوذ. ولذلك تتحمل هذه الدول مسؤولية انهيار منظمة الامم المتحدة. اننا نشعر بالخطر يقترب، خطر انهيار الامم المتحدة على رؤوس شمشون الاميركي واعوانه وتابعيه. هذا ما بدأ يدركه عملاء العالم الغربي والاميركي ويعلنونه في كل مناسبة. فالحذر من الاستمرار باللعب بالنار ومن الانسياق في سياسة الصهيونية التدميرية العالمية التي ترمي في تشاؤمها اليهودي التاريخي الى تقويض اركان الحضارة وتخريب معالم الدول، والحذر من تقويض صرح الامم المتحدة، فبعد ذلك لن يبقى الا الحرب والحرب ليست كلمة تلفظ ولا يعرف مدلولها.
(جريدة الانباء في 20/2/1965)