العدد 23 - انسانيات: المرأة في مرمى نيران الرجل "من كتاب المرأة اذكى من الرجل"
انسانيات: المرأة في مرمى نيران الرجل "من كتاب المرأة اذكى من الرجل"
 ارتبط اسم المرأة بالحب والجمال والمودة والخيال... فكانت المرأة عبر التاريخ يتشرف بذكرها الادباء وينشد لها الشعراء ويصبو اليها كل قلب... ولكن تساوى في هذا بنو البشر انسهم وشياطينهم، مَن قاتل لاجلها ومن قُتِل في سبيلها، فكلاهما قابيل وهابيل كانا مغرمين بالمرأة مشغوفين بحبها وجمالها.
ان ما ورد من امثال وحكم عن جمال المرأة وغرامها وحبها وخيالها ليس هو محور اهتمامنا، فنحن نريد ان نتعرض الى النظرة الى المرأة كانسان وموقعها من حياة الامم والشعوب. من هنا اننا نبحث عما وراء المظاهر في نظرات وخطرات طبيعية الى الفكرة عن المرأة والنظرة اليها، وبالتالي اسلوب التعامل معها . ومن خلال نظرة كلية على جملة من الامثال والحكم الشعبية الموروثة من معظم الحضارات حول المرأة يتبين ما يلي:

1- لم تتعامل هذه المقولات مع المرأة كانسانة تشترك مع الرجل في صفات المنطق والعقل ويمكن ان تكتسب الفضائل التي يكسبها، وانما تعاملت مع المرأة كأنها مخلوق اخر، وغالبا ما خلق بلا عقل ويفتقد الى التدبير.... بل انه خلق لدور غير جدي في الحياة ، تحكمه العواطف وتدور حوله الاهواء، فهن خلقن للمتعة والشهوة والادوار الليلية لا غير. فهي "طفل كبير" في نظر سقراط/ وهي "كالعبد للسيد وكالعامل بيديه للعامل بعقله" في نظر ارسطو. "النساء حبائل الشيطان" كما يقول المثل العربي ، "حتى الشيطان يرفع يديه بالدعاء ليأمن شر المرأة" كما يقول المثل الهندي "المرأة اصل الشرور" ويجب ان تعتبر قاصراً حتى وهي متزوجة في نظر سان جيروم.

2- المرأة في المنظار العربي: رغم كثرة ما ورد في الشعر العربي من غزل وتحبب وتودد وتغنّي بالمرأة، الا ان صورة المرأة في الامثال العربية ظلت صورة مشوهة وناقصة. تعتبرها كياناً خلق من ضلع اعوج يجلب للانسان العار وهو مصدر للشؤم ومجمع للشر، ومن هنا القول "همّ البنات للممات" و "موت البنت ستر". ومنذ ولادتها تستقبل البنت بوجوه عابسة لان الحظ لم يحالف والدها المسكين بولادتها. واهل البنت يستحقون العزاء، وهي عند العرب موضوع جنسي لا غير يختص بالليل، لمتعة الرجل وسلوته اولا، ثم لانجاب الولد ثانياً، واولا واخيراً لخدمته، فهي خلقت له، وليس لها دور في الحياة سوى اسعاد الرجل وتهيئة وسائل اللذة والراحة له.

3- نتائج البحث: لا بد من الاشارة الى اننا نجد في التراث العالمي الكثير من الامثال التي تثني على المرأة وتعظّم دورها الانساني والاجتماعي في الحياة، وتصف طبيعتها الشفافة وعاطفتها الجياشة، وترجع توفيق الرجل ونجاحه في الحياة اليها، حتى انهم قالوا:"وراء كل عظيم امرأة" – "المرأة كوكب يستنير به الرجل ، ومن دونها يبيت الرجل في الظلام"(شكسبير) – "احلى هدية خصّ الله بها الرجل "(جون جراسي) – "مثال الرقة والكمال" (فولتير).

الا ان ذلك كله لم يمنع من ان تكون الافكار السلبية والسوداوية هي الشائعة في خلفيات الشعور واللاشعور عند الناس عن المرأة، في مختلف الثقافات وعند سائر الشعوب.
(من كتاب المرأة اذكى من الرجل – مركز الدراسات والترجمة – ص 63-77)