العدد 23 - التعصب والمتعصبين
التعصب والمتعصبين
 "ان التعصب في الحقيقة هو الجهل، فاكثر الناس تعصبا هم الاقل معرفة لماهية قضيتهم، الاقل تمرساً بمستلزمات ايمانهم، الاقل تطبيقا لقيم مناقبيتهم. لذا كان التعصب من واقع الجماهير، وخاصة الجماهير الجاهلة، اي ان التعصب من واقع العامة لا الخاصة. ليقابل القارئ هذا الايضاح بما يجري حوله فيدرك حقيقة ما نقول. التعصب يرتكز دائماً الى الحرف لا الى الروح، والمعنى لا يقيّم في الحرف، بل يدل الحرف عليه، التعصب هو "تقزز" الانسان على حرفية الحرف، اي على غير المعنى الذي يعنيه على غير الحقيقة التي يرمز اليها الحرف الميت.
التعصب جمود الفكر على اطار من الصور الحرفية التي يبعثها في النفس جهل الانسان لمصدر الايمان ولهدف الايمان ولحقيقة الايمان. التعصب اجترار النفس لما لم تستطع استيعابه وهضمه، التعصب ذهول الانسان امام الصنم، لا امام وجه الالوهية التي يعبر عنها الصنم."
(من مقالة لجريدة الانباء بعنوان الاخلاص والتجرد بتاريخ 28/3/1953)