العدد 41 - قاعدة الحكم السليم في لبنان
قاعدة الحكم السليم في لبنان
 ان قاعدة الحكم السليم في لبنان وسراطه المستقيم، الكفيل ببقائه واستمراره، هي في الارتكاز الدائم والمباشر الى الحركات والتيارات الشعبية التحررية والتقدمية، وعدم الالتفات الى الفئات التي تحاول عبثاً تأخير مجرى الزمان وجرّ التاريخ وصيرورته الى وراء ، فلا ينجذب وراءها اي تاريخ ولا ينصاع لأخطائها وتضليلها الا ارادة بعض العناصر القليلة الموتورة والمضللة بدعايات الصحف والسينما والتلفزيون التي يمتلك معظمها الاجانب او يمولونها، وبواسطة ترويج الشائعات على يد المخابرات والمؤسسات الاجنبية . وكم حاولنا – بدون جدوى حتى الساعة – اقناع كبار المسؤولين بضرورة تبني الانظمة التي ارتأيناها، والتي تضمن على الاقل سلامة الخبر وسلامة النقل وسلامة النشر والتوجيه. ويجب التوضيح لسلامة الحقيقة، ان الذهنية التي لا زالت تسيطر على الحكومات اللبنانية عامة، كانت دائماً تشكل العقبات الكأداء في وجه اقرار هذه المشاريع الاصلاحية.
(جريدة الانباء في 26/11/1966)