العدد 41 - في حقل العناية الصحية:
في حقل العناية الصحية:
 اما في حقل العناية الصحية والتطبيق، فقد قام سعي حثيث واسع لانشاء المستشفيات والمستوصفات الحكومية، في كافة المناطق اللبنانية برعاية الرئيس فؤاد شهاب... ولكنه يبدو ان التجربة لن يكتب لها النجاح المرتقب الا في ظل مشروع متناسق للضمان الصحي الشامل، وفي وحدات متعددة الاختصاص وكاملة التجهيز المخبري، ولا يمكن ان تتحقق فائدة كبرى من هذه المستشفيات والمستوصفات، الا اذا تأمن الدواء لمعظم المواطنين مجانا او بأسعار رخيصة... وفي حقل التطبيب والدواء نلاحظ ظاهرة هنا وفي معظم انحاء العالم، انه كلما كثر عدد الاطباء وكلما كثرت انواع الادوية وكلما تعقدت وتطورت الحضارة وفي هذا التطور المعيشي الانقلابي، فان عدد المرضى يزداد ويتصاعد... والمعضلة لا تحل الا بالعودة بالكائن البشري الى نطاق طبيعة عيشه وراحته وتنقية جو سكناه وعمله، وتطهير مواد غذائه من هذه العادات والسموم في المآكل الحديثة الرخيصة، وفي تجريد صنع الادوية وابتكارها واختبارها وتوزيعها من سيطرة الاتجار الحر الذي يعبث في النهاية بجميع المقدسات، حتى بحياة الانسان، فنحن اذا نستخدم بشكل عام الادوية وخاصة الادوية الجديدة منها، لا نعلم عادة مدى ضررها ونفعها او ردود فعلها المرتقبة وغير المرتقبة، والبحث يطول في هذا المجال.
(جريدة الانباء في 21/9/1968)