العدد 41 - رسالة من كمال جنبلاط الى المسؤولين في الدولة اللبنانية
رسالة من كمال جنبلاط الى المسؤولين في الدولة اللبنانية
 "مهمة الدولة بين الطارئ وتنفيذ مخطط التنمية"
"نحن في لبنان، في هذه الايام بالذات بحاجة الى تخطيط شامل لطاقاتنا ومواردنا، والاّ تعرضنا الى انخفاض كبير في مستوى الدخل القومي، والى عدم التمكن من ايجاد فرص عمل للآلاف من الشباب الذين يقدمون على سن العمل في كل سنة.
نحن في ورطة اليوم – واي ورطة – من جرّاء التأخير المتواصل في وضع وتنفيذ مخطط تنمية شامل وسليم للتجهيز العام وللاقتصاد اللبناني.
والعمل الثاني الذي يجب ان تقوم به السلطة اللبنانية ، هو الاقدام بجرأة وشفافية على اجراء عملية محاسبة وتطهير جدّي في اجهزة وادارات الدولة، وان يصبح ذلك قاعدة تلجأ اليها السلطة قبيل نهاية كل عام، كما هي حال الشركات والادارات الخاصة، حيث يجتمع مجلس الادارة والمديرين لكي يناقشوا حصيلة ما تحقق خلال السنة ودراسة أوضاع الموظفين في ادائهم ومسلكهم وانتاجيتهم، ويقررون على الاثر، فصل او نقل او تأخير ترقية او مكافأة الموظفين، فتتحسن من جراء ذلك فاعلية الادارة وانتاجية العمل.
كذلك، المطلوب ايضاً ان يتم تخصيص الموظفين في مهمات معينة دقيقة كما يقتضي ذلك التنظيم الاداري العام.
هذه الاشياء يجب ان تجري في الجو الذي نعيشه وفي انهماكنا بمشاكل الحدود وتنمية قدراتنا الدفاعية ، واعادة الامن والاستقرار الى البلد ، وسوى ذلك من القضايا الطارئة ."
(كمال جنبلاط – في مقال له لجريدة الانباء بتاريخ 24/1/1970)
فهل حان الوقت للاقدام على ما طالب به كمال جنبلاط، بعد مرور خمسين سنة على هذه المطالبة التي لو تحققت في حينها كان المسؤولون وفروا على لبنان واللبنانيين ما يتعرضون له من مخاطر كيانية ووجودية اليوم؟
رابطة اصدقاء كمال جنبلاط