العدد 38 - الخاصة بالاقتصاد:
الخاصة بالاقتصاد:
 ان برنامجنا الاقتصادي يهدف الى ايجاد صيغة واقعية تحتل ضمنها "الفكرة التعاونية" مكانة الصدارة. ونحن نفهم الاشتراكية على انها تعاون اي انها اكثر ملاءمة واكثر انسانية. ونعتقد ان العمل هو شرعة الحياة البشرية ونبالتها وهو الشرط الجوهري لامكانية الانتاج والجدوى في المجتمع، ونرى ان من يقدر ولا يعمل لا يحق له ان يأكل. وندعو الى اعتماد النظام التعاوني حيث يمكن في مختلف فروع الانتاج والاستهلاك، واستخدام الضرائب والنفقات العامة كعوامل توجيه اقتصادي وادارة استقرار وعدل اجتماعي. وباعتقادنا ان مواجهة "الاشياء" المتعلقة بالانسان وايجاد حلول لها يجب ان يتم بروح الحكمة هذا هو الثمن المطلوب حتى تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لان الاقتصاد في النهاية ليس غاية، بل وسيلة لتحقيق الانسان.
(من كتاب "نحو اشتراكية اكثر انسانية" ص. 16 - 19)